تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قائمة الدول التي سيسمح لها بدخول الاتحاد الاوروبي

corona
corona © google
نص : منى ذوايبية
2 دَقيقةً

  إقترح سفراء الإتحاد الأوروبي وفضاء شنغن،  قائمة تحوي 15 دولة ممن يسمح مستوى عدوى كوفيد-19 فيها بأن تُعتبر "آمنة"، ما سيسمح للمقيمين فيها بدخول أوروبا في تموز/يوليو. إلا أن التصويت على القضية لم يتم ، وطالب الدول الأعضاء مزيدا من الوقت حتى يوم الإثنين للتشاور والتصويت، على أن تتم مراجعة القائمة كل أسبوعين

إعلان

 

   القائمة المقترحة تضمنت 14 دولة (الجزائر، أستراليا، كندا، جورجيا، اليابان، الجبل الأسود، المغرب، نيوزيلندا، رواندا، صربيا، كوريا الجنوبية، تايلندا، تونس، الأوروغواي) علاوة على الصين، وتستثني الولايات المتحدة ،  بشرط المعاملة بالمثل، أي  أن تسمح بدخول المسافرين القادمين من الاتحاد الأوروبي، كما يسمح المقترح أيضا بدخول المسافرين القادمين من أندورا وموناكو والفاتيكان وسان مارينو، ولا تشمل القائمة الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضرراً من فيروس كورونا المستجد  وكذلك البرازيل وروسيا.

    المقترح الأوروبي وضع عدة معايير لاختيار هذه القائمة المقدمة ،  أبرزها تسجيل معدل إصابات جديدة بكوفيد-19 ما يقل عن 16 لكل مئة ألف نسمة وهو المعدّل الأوروبي طوال أسبوعين، وكذلك وجود نزعة استقرار أو تراجع لعدد الإصابات الجديدة،   مع ذلك، شكّكت عدة دول أعضاء في مصداقية المعطيات الوبائية التي توفرها الدول خارج الاتحاد الأوروبي، والتدابير المتخذة لمكافحة الجائحة، ومن بينها الفحوص، وبخاصة الصين.

   وفيما يخص مراقبة الحدود تبقى  المسألة من صلاحيات كل دولة، على أن ينسق  الاتحاد الأوروبي  جهوده قدر الإمكان حول مسألة المسافرين الذين سيسمح لهم بالدخول، بسبب حرية الحرية داخل فضاء شنغن، مع رفع القيود المفروضة لمكافحة انتشار الفيروس.

   وإعتباراً من الأول من تموز/يوليو، تعطى الأولوية للزوار القادمين من الدول التي يوجد بها وضع وبائي مشابه للاتحاد الأوروبي،  يكون فيها الوباء إنحسر   أو الوضع بخصوصه صار أفضل.

    بعض الدول السياحية  التي تضرر إقتصادها كثيرا، تضغط أكثر من غيرها لإعادة فتح الحدود في أقرب وقت، وقد عمدت  اليونان منذ 15 حزيران/يونيو إلى  فتح مطاراتها لمسافرين من عدة دول خارج الاتحاد الأوروبي، وأيضا الصين ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.

  

منى ذوايبية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.