تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

هل سيغير ماكرون حزبه السياسي؟

ايمانويل ماكرون
ايمانويل ماكرون © رويترز
1 دقائق

بعد الانتخابات البلدية الفرنسية الأخيرة والتي وصفت نتائجها ب"المخيبة" بالنسبة إلى "الجمهورية إلى الامام"، الحزب الذي أسسه الرئيس إيمانويل ماكرون في ربيع عام 2016 . أسئلة تطرح حول الشكل المستقبلي لهذا الحزب خاصة بعد تعيين "جان كاستيكس" من اليمين، رئيسا للوزراء بدلا من أدوار فيليب.

إعلان

هناك حديث من داخل أروقة هذا الحزب عن مطبات وصعوبات هيكلية، حتى إنّ أحد النواب التابعين للجمهورية الى الامام قال في مقابلة صحفية:  "إنّ الانتخابات البلدية الأخيرة ستؤدي الى نهاية هذا الحزب بشكله الحالي، خاصة بعد المشاكل التي لم يتمّ التمكن من حلها خلال الحملة الانتخابية الأخيرة"؟. وقال: "إنّ ماكرون سيغير الحزب بشكل جذري قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2022".

وعن الشكل الذي يمكن أن يكون عليه الحزب في المستقبل تحدث أحد أعضائه عن إمكانية خلق "حزب كبير ديمقراطي على غرار الأميركي"، ما يمكنه من خلق علاقات مع الحركة الديمقراطية في البلاد، الا ان ماكرون لم يجزم حول الموضوع.

وبالتزامن مع تعيين "كاستيكس" من اليمين ، يتطلع هذا الحزب الى عناوين رئيسية للمرحلة المقبلة ، أهمها إعادة اطلاق الاقتصاد، والحماية الاجتماعية، والدفاع عن البيئية، والمزيد من النقاشات الأيديولوجية، خاصة في ظل الانتقادات التي وجهت غالبا الى القيمين على هذا الحزب بالتقصير حول هذا الجانب.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.