تخطي إلى المحتوى الرئيسي
وباؤ كورونا ترامب أمريكا اللاتينية

ارتفاع نسب انتشار الوباء في الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية

دونالد ترامب وأنتوني فاوتشي
دونالد ترامب وأنتوني فاوتشي © رويترز
نص : أ ف ب
2 دقائق

منذ بداية يوليو/تموز، تسجّل الولايات المتحدة أعداد إصابات قياسية، فيما يواصل الرئيس دونالد ترامب التقليل من شأن الأزمة التي أكد أنها "على وشك" الانتهاء.

إعلان

وأحصت البلاد، يوم الأحد 5/7، قرابة أربعين ألف إصابة و234 وفاة إضافية في الساعات الأربع والعشرين الماضية، وفق آخر حصيلة نشرتها الأحد جامعة جونز هوبكنز المرجعية.

ولم يخفِ رئيس بلدية أوستن في ولاية تكساس ستيف أدلر انزعاجه وسبق أن وصف نبرة الرئيس الأميركي بـ"الخطيرة" بالنسبة لسكان المدينة حيث توشك أقسام الإنعاش على الامتلاء "في غضون عشرة أيام"، وان المستشفيات ستكون مكتظة في غضون أسبوعين.

وتتفق رئيسة بلدية فينكس كايت غاليغو مع أدلر، إذ صرّحت "لقد أعدنا الفتح في وقت مبكر جداً في أريزونا" داعيةً إلى فرض تدابير عزل من جديدة على السكان.

ولا يزال الوضع مقلقاً في بعض دول أميركا اللاتينية. وأعلنت تشيلي الأحد أنها تخطت عتبة عشرة آلاف وفاة وكولومبيا عتبة أربعة آلاف وفاة. في البيرو، يتجاوز عدد المصابين 300 ألف بينها أكثر من 3600 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وتأكدت إصابة وزيرة الصحة البوليفية إيدي روكا بالفيروس فيما نقل وزير شؤون الرئاسة البوليفي يركو نونيز إلى المستشفى إثر إصابته بالحمى "جرّاء مضاعفات ناجمة عن كوفيد-19". وأما المكسيك، فسجّلت 30366 وفاة.

في الهند، سيبقى معلم تاج محل الشهير مغلقاً أمام الزوار، وفق ما أعلنت السلطات الأحد.

أما في إيران الدولة الأكثر تضرراً بالفيروس في الشرق الأوسط، فأعلنت السلطات الأحد 163 وفاة ما يرفع عدد الوفيات جراء الوباء في البلاد إلى 11571.

وستعزل أستراليا ولاية فكتوريا عن سائر البلاد بعد ارتفاع عدد الإصابات في مدينة ملبورن خصوصاً في عدد من المباني المكتظة.

وبعد شهرين من رفع تدابير العزل، سيُفرض عزل من جديد على أنتاناناريفو عاصمة مدغشقر اعتباراً من الاثنين.

وسجّلت فيجي الاثنين أول إصابة بكوفيد-19 لمواطن عاد من الهند بعد 78 يوما لم تعلن خلالها عن أي إصابات.

وغداة فرض عزل على منطقة تضمّ مئتي ألف نسمة السبت في كاتالونيا في إسبانيا، أصدرت السلطات الأحد تدابير مماثلة على نحو 70 ألف شخص في منطقة غليسيا في شمال غرب البلاد، بعد أسبوعين من رفع تدابير العزل القاسية التي كانت مفروضة.

وتواجه أوكرانيا من جهتها، ارتفاعاً مفاجئاً لعدد الإصابات بالفيروس حيث منطقة لفيف الحدودية مع بولندا الأكثر تضرراً في البلاد.

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 531 ألف و789 شخصا في العالم منذ أعلنت الصين رسمياً ظهوره في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد لوكالة الأنباء الفرنسية، استناداً إلى مصادر رسميّة حتى الساعة 19,00 ت غ الأحد، كما تم تسجيل أكثر من 11 مليون شخص في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم أكثر من نصفها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.