تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تغريم فنانة فرنسية أدت عرضاً عارياً أمام مزار مسيحي واتُهمت بـ"صدم مشاعر المؤمنين"

الفنانة الفرنسية ديبورا دو روبيرتيس
الفنانة الفرنسية ديبورا دو روبيرتيس © فيسبوك (Deborah De Robertis officiel)
نص : مونت كارلو الدولية
1 دقائق

أصدرت محكمة مدينة تارب الفرنسية الاثنين 6 تموز 2020 حكمها في قضية شكوى مقدمة ضد فنانة فرنسية بسبب أدائها عرضاً فنياً عارياً أمام مزار كاثوليكي معروف.

إعلان

في آب 2018، وأمام مغارة ماسابييل (أو مغارة لورد) جنوب البلاد، التي يعتقد مسيحيون كاثوليك بأن مريم العذراء ظهرت فيها، وقفت الفنانة الفرنسية ديبورا دو روبيرتيس وقدّمت عرض أداء فنياً وهي عارية تماماً.

استنكرت إدارة المكان ما وصفته بـ"فعل استعراضي أثار الصدمة في نفوس المؤمنين" ودعت إلى معاقبة الفنانة. من جهتها، عاقبت المحكمة دو روبيرتيس بدفع 2000 يورو غرامة.

وهي ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الفنانة إلى مشكلات قضائية بسبب عروضها الفنية المثيرة للجدل. حيث قامت في الماضي بعرض فني عار آخر داخل متحفي اللوفر وأورسي الباريسيين، غير الشكوى في حقها أسقطت في ذلك الوقت.

ونقلت صحيفة "لوموند" الفرنسية عن ديبورا قولها إنها من خلال عرض مغارة لورد، أرادت الجمع بين شخصيتين من الكتاب المقدس: "بين مريم العذراء "اللاجنسية" ومريم المجدلية "الجنسية للغاية" بهدف التنديد بالأفكار النمطية التي يروجها الدين عن المرأة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.