تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إذا أردت الوصول إلى المريخ بشكل أرخص وأسرع فعليك بطريق كوكب الزُهرة... لكن لماذا؟

صورة فنيّة نشرها الاتحاد الفلكي الدولي عام 2012 عن النظام الشمسي
صورة فنيّة نشرها الاتحاد الفلكي الدولي عام 2012 عن النظام الشمسي © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تتسارع الخطوات والمشاريع العلمية العالمية الهادفة إلى استكمال غزو الفضاء من قبل البشر. فبعد المشروع الذي أطلقته "ناسا" للعودة إلى القمر في عام 2024، تستمر وكالات الفضاء العالمية في تطوير معارفها في شؤون الفضاء بقصد النزول على المريخ والبدء في تكوين مستعمرات بشرية مستدامة فيه.

إعلان

وفي هذا الإطار، اقترح باحثون وأكاديميون طريقاً فضائياً أقصر وأرخص للوصول إلى الكوكب الأحمر، وذلك بالمرور أولاً على كوكب الزهرة.

وبحسب الخبر الذي نقله موقع Space.com الأمريكي المتخصص بشؤون الفضاء الثلاثاء 7 تموز 2020، نشر مجموعة من الباحثين على رأسهم نعوم إيزنبرغ، عالم الفلك في جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، دراسة جديدة بينوا فيها أن المرور على كوكب الزهرة ضروري لأية مهمة فضائية متجهة نحو المريخ. وقال مؤلف الدراسة كيربي رانيون أن "الزهرة هي مفتاح الذهاب إلى المريخ".

وللقيام بذلك، يصف العلماء طريقتين: الأولى هي عبر السفر بين الكوكبين عندما يكون واحدهما بمحاذاة الآخر وواقعاً في مداره. وهذا يعني أنه بمجرد الوصول إلى هناك، سيتعين على رواد الفضاء الانتظار حتى يعود الكوكبان ويصطفا بالطريقة نفسها مرة أخرى حتى يتمكنوا من العودة، الأمر الذي يتطلب حوالي عام ونصف العام من الانتظار.

أما الطريقة الثانية، التي يدعمها العلماء، فتتعلق بالمرور عبر كوكب الزهرة واستخدام جاذبيته لتقليل الطاقة المستخدمة أثناء الرحلة، ومن شأن ذلك توفير كميات كبيرة جداً من الوقود وجعل الرحلة أرخص بكثير.

يصطف مدارا كوكبي المريخ والأرض مرةً واحدة كل 26 شهراً، وهي الظاهرة التي يطلق عليها في علم الفلك اسم "الاقتران"، بينما سيتمكن رواد الفضاء من السفر عبر كوكب الزهرة كل 19 شهراً. وبالتالي، ستوفر الرحلة الفضائية الوقت لأنها لن تضطر إلى البقاء على كوكب المريخ إلا لبضعة أشهر، بدلاً من عام ونصف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.