تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

أحمد قذاف الدم لمونت كارلو الدولية: نتواصل مع خصومنا ومستعدون لتقديم تنازلات وسنصدر عفوا عاما يشمل كل الليبيين

أحمد قذاف الدم المسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني الليبي
أحمد قذاف الدم المسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني الليبي © (الصورة من فيسبوك)
2 دقائق

أكد أحمد قذاف الدم المسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني الليبي أن توقيع إي اتفاق يتطلب أن تكون الحكومة شرعية وأن يصادق البرلمان على هذه الاتفاقية مشيرا إلى وجود فرق بين عقد اتفاقية و البيع و الإذعان، متهما حكومة فايز السراج ببيع ليبيا من خلال تسليم القواعد والموانئ الليبية إضافة إلى 28 مليار دولار إلى تركيا.

إعلان

تصريحات قذاف الدم أتت ردا على ما قاله مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة بأن توقيع اتفاقيات مع أي دولة ليس تدخلا أجنبيا، وذلك  خلال حوار شامل أجرته معه "مونت كارلو الدولية" يوم الجمعة 10 يوليو 2020.

واعتبر قذاف الدم أن تسليم قاعدة عقبة بن نافع لتركيا يشكل تهديدا لأمن تونس  والجزائر مشيرا إلى أن فايز السراج معترف به دوليا لكنه غير معترف به شعبيا، وتساءل: ما الذي قدمه السراج للشعب الليبي الذي يعيش الجوع و نقص الماء و الدواء و الكهرباء؟ مضيفا أن حكومة السراج جاءت بها صواريخ الغرب و الصواريخ لا تمنح الشرعية لأحد و أن أتفاق الصخيرات باطل و فاشل و ليس شرعيا.

وحمل قذاف الدم حلف شمال الأطلسي مسؤولية ما يحدث في ليبيا و أتهمه بغض البصر عن المرتزقة الذين تنقلهم تركيا إلى الأراضي الليبية.

ورأى المسؤول الليبي السابق أن تركيا  تتعرض لمؤامرة تهدف إلى إضعافها  وإسقاط حكومة رجب طيب أردوغان لان الغرب لن يسمح بوجود قوة عسكرية أجنبية في جنوب أوروبا و لن يسمح بوجود ثروات ليبيا في أيدي أي قوة أخرى.

و عن الدور الروسي في ليبيا قال قذاف الدم: روسيا لديها مصالح وأوراق تستخدمها للمناورة، وبوجودها في ليبيا فإنها تقترب من الغرب الذي بات أقرب منها مما هو الحال من خلال أوكرانيا.

وثمن  قذاف الدم موقف الرئيسين الجزائري عبد المجيد تبون والتونسي قيس سعيد من الأزمة الليبية، متهما حزب النهضة التونسي بزعامة راشد الغنوشي بالتآمر على ليبيا و إرسال ( زنادقة) عبر الحدود التونسية الليبية، ومطالبا الجزائر وتونس والقاهرة بعقد قمة يجمعون خلالها الفرقاء الليبيين. و قال: إذا عقدت هذه القمة في الأيام القادمة فستنتهي المشكلة، ونحن لدينا من القيم والأعراف ما يكفي لإقامة دولة جديدة براية جديدة، وسنشكل مجلس شيوخ من قبائلنا، وندمج القوات المسلحة عن طريق مجلس عسكري، ونشكل حكومة من أشخاص محترمين، ونذهب بعدها إلى انتخابات.

و أكد أحمد قذاف الدم أن ليبيا غير قابلة للانقسام وأن الحل بيد الليبيين، وقال : نتواصل مع خصومنا ومع العسكريين والقبائل والنخب  في ليبيا، ومستعدون لتقديم تنازلات،  وسنعيد ليبيا قريبا.

و في رده على سؤال حول دور محتمل لسيف الإسلام القذافي في المرحلة المقبلة قال قذاف الدم لمونت كارلو الدولية : نحن لا نستثني أحدا من الليبيين ومعركتنا ليست سياسية والسفينة تغرق بنا جميعا وسنقوم بإنقاذ خصومنا من أنفسهم .

وأكد قائلا: سنصدر عفوا عاما عن كل الليبيين و نعيد الليبيين ليقرروا مصيرهم، أما بالنسبة للمرتزقة فعندما ينتفض الشعب الليبي سوف يأخذون قواربهم و يذهبون إلى أوروبا.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.