تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من معجب بترامب إلى منافس له: هل يصبح كيني ويست "مرشح الله" رئيس أميركا المقبل؟

كيني ويست مع زوجته كيم كارداشيان في نيويورك عام 2019
كيني ويست مع زوجته كيم كارداشيان في نيويورك عام 2019 © أ ف ب
3 دقائق

"كما هو الحال بالنسبة لكل ما اقوم به في الحياة، انا أترشح بهدف الفوز"، هكذا عبّر النجم الأمريكي كيني واست عن عزيمته بعد اعلانه الاسبوع الماضي عن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة.

إعلان

فاعلان نجم الراب الأمريكي عن قراره يأتي قبل اربعة اشهر فقط من موعد الاستحقاق الانتخابي وهي فترة قصيرة لبدء حملة تقوده الى كل انحاء البلاد. لذا يبدو أن قرار ويست ليس نهائياً اذ أنّه سيقرر الاستمرار ام لا في مشروعه خلال  30 يوما. وفِي مقابلة هي الاولى له منذ اعلانه عن نيته خوض هذه المعركة الانتخابية، خصّ ويست مجلة "فوربس" بحديث طويل كشف فيه عن افكاره السياسية وعن برنامجه الانتخابي اضافة الى دوافعه الشخصية.

من معجب إلى منافس

المتابع عن كثب لشؤون وشجون السياسة الأمريكية قد تفاجأ حتماً بقرار ويست. فالمغني الأمريكي كان من أشدّ المؤيدين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقد شوهد عشرات المرات وهو يعتمر القبعة الحمراء الداعمة لترامب والتي عليها عبارة " اجعل اميركا عظيمة مجددا". ويست لم يكتف بذلك لإظهار تأييده للرئيس الأمريكي بل قصد البيت الابيض عام 2018 وأكّد حينها أنّ تلك القبعة تعطيه الانطباع بانه "سوبرمان". ولكن كيف يمكن إذاً فهم قرار ويست بالترشح ضد ترامب بهد اشهر قليلة من الآن؟

بعد ما عرفته الولايات المتحدة من احداث على خلفية مقتل جورج فلويد في ولاية مينيسوتا، يقول ويست إنّه فقد الامل بالرئيس الأمريكي بسبب ادارته للأزمة. ويعتبر ويست أنّه لولا ترشح ترامب عن الحزب الجمهوري لقام بذلك بنفسه، ليبقى الخيار المتاح امامه حالياً الترشح كمستقل بين الرئيس ترامب من جهة عن الجمهوريين وبين المرشح جو بايدن عن الديموقراطيين.

مناورة لإنجاح ترامب؟

بالنظر الى قدرة ويست على جذب الكثير من الناخبين الأمريكيين من اصول افريقية، ينظر البعض الى خطوته على أنّها مناورة في الكواليس تُفقِد بايدن اصوات داعمة له وتعطي ترامب حظوظاً اضافية للفوز. إلاّ أنّ مغني الراب ينفي ذلك نفياً قاطعاً مشيراً الى أنّ القول بان اصوات المواطنين السود تذهب دائما لصالح الديموقراطيين هو شكل من اشكال العنصرية والتفوق العرقي الابيض. ويست يؤكد بانه لن يتردد في حرمان المرشح الديموقراطي من اصوات الاقلية السوداء التي يمكن ان تمنحه صوتها.

برنامج انتخابي مختلف

وفِي مقابلته مع "فوربس" يفصّل ويست الخطوات التي يعتزم اتخاذها خلال ولايته الرئاسية بدءاً من مسألة العنصرية حيث ينوي مثلاً منح كل مواطن أمريكي أسود 16 هكتارا من الاراضي وبغلا واحدا، وفقاً للوعود التي قطعت على العبيد الذين حرروا غداة انتهاء الحرب الاهلية عام 1865. أمّا بالنسبة لمواقفه الاخلاقية فيؤكد ويست انه "مرشح الله" وانه ضد الاجهاض لأنه يتبع تعاليم الانجيل بحسب قوله كما انه ضد الاعدام. بالنسبة اليه ان المراكز الاجتماعية المرتبطة بالتربية الجنسية والتوعية بوسائل منع الحمل والاجهاض هي مراكز اسسها مناصرو نظرية التفوق العرقي الابيض بهدف "اتمام عمل الشيطان".

كذلك يعتقد ويست انه يجب اعادة الصلاة الى المدارس، لان بغيابها تكثر الجرائم وعمليات الانتحار وتعاطي المخدرات. نجم الراب يعبّر عن رفضه اللقاحات بما انها تتسبب بإعاقات عند الاولاد بحسب رايه، كما ان البعض منها يحول دون دخول الناس الى الجنة كما يقول. أمّا على مستوى السياسة الخارجية فيعتبر ويست انه يجب التركيز على حماية الولايات المتحدة بشكل اولوي ليشير في الوقت نفسه الى ان الصينيين هم أيضاً شعب الله وانه يحبّ الصين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.