تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الفاتيكان

البابا فرنسيس: "أفكّر بآيا صوفيا.. أشعر بألم شديد"

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس © رويترز 18-03-2020
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

"تفكيري يذهب إلى اسطنبول، أفكّر بآيا صوفيا. أشعر بألم شديد". بهذه العبارات، عبر البابا فرنسيس يوم الأحد 12 يوليو – تموز 2020 عن أسفه للقرار التركي القاضي بتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد.

إعلان

وأتت هذه العبارات من خارج النص المعد مسبقا وذلك خلال صلاة التبشير، كأول رد من البابا فرنسيس على القرار التركي.

وكانت صحيفة الفاتيكان "لوبسرفاتوري رومانو" نقلت بشكل إخباري الأحداث، موردة أبرز ردود الفعل الدولية من دون تعليق. وكانت دول عدة خصوصا روسيا واليونان الحريصتين على الحفاظ على التراث البيزنطي في تركيا، وكذلك الولايات المتحدة وفرنسا، قد حذرت أنقرة من تحويل آيا صوفيا مسجدا. وهي خطوة حاول الرئيس رجب طيب إردوغان المنتمي إلى حزب إسلامي محافظ، اتخاذها منذ سنوات.

وتعد آيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها. وهي مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، وتعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في اسطنبول. واستقبلت 3,8 ملايين زائر عام 2019.

لكن بعد سيطرة العثمانيين على القسطنطينية في العام 1453 وتغييرهم اسم العاصمة السابقة للامبراطورية البيزنطية إلى اسطنبول، حوّلوا الكاتدرائية مسجدا في العام نفسه. وبقيت كذلك حتى العام 1935 حين أصبحت متحفاً بقرار من رئيس الجمهورية التركية الفتية مصطفى كمال (أتاتورك) وذلك بهدف "إهدائها إلى الإنسانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.