تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر ليبيا وساطة

الجزائر تستقبل قريبا حوارا ليبيا تحت إشراف الأمم المتحدة

وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم
وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم AFP - ABDULLAH DOMA

بعد زيارة إيطاليا يزور وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم تونس، من أجل تنسيق المواقف حول الملف الليبي، حيث قال مسؤول الدبلوماسية الجزائرية أن الأطراف الليبية المتنازعة، طلبت من الجزائر لعب دور الوساطة، وستستقبل الجزائر قريبا حوارا ليبيا تحت إشراف الأمم المتحدة

إعلان

في حديث لمنتدى جريدة الشعب الجزائرية، أكد وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم أن بلاده هي محل ثقة في الملف الليبي وأنها وافقت على أداء دور الوسيط بين الأطراف الليبية المتنازعة وستستقبل قريبا وتحت إشراف الأمم المتحدة، ممثلين عن حكومتي طرابلس وبنغازي وأيضا ممثلين عن قبائل الجنوب الليبي من اجل حوار ليبي يجنب الحرب وتقسيم البلاد.

بعد زيارة روما الأسبوع الماضي ولقاء وزير الخارجية الإيطالي، يزور مسؤول الدبلوماسية الجزائرية تونس، حيث يرغب البلدان المغاربيان في تنسيق المواقف حول البلد الجار وقد سبق للرئيس التونسي قيس سعيد، التعبير عن موقف بلاده المطالب بوقف إطلاق النار ورفض التدخل الأجنبي بليبيا.

وزير الخارجية الجزائري في حديث لوكالة الأناضول التركية، أكد ان بلاده ليست لها أطماع اقتصادية أو نفطية، وأن دور الوساطة هدفه تجنب تحول ليبيا إلى صومال جديد وأكد ان استقرار البلد الجار هو من استقرار الجزائر. 

بشأن مؤتمر برلين أشار مسؤول الخارجية الجزائري إلى أن هذه المبادرة تحتوي على بعض النواقص، أبرزها غياب الدول المجاورة مثل تونس ومصر. 

 الكثير من المراقبين يرون ان الدبلوماسية الجزائرية يمكنها أن تلعب دورا وازنا في الملف الليبي باعتبار أنها لا تساند طرفاً على حساب آخر كما هو الحال لبعض الدول مثل مصر، وعدم تورط الجزائر سياسيا وعسكرياً واقتصاديا في هذه الأزمة يخولها، ومن خلال التنسيق مع تونس، ان تفرض نفسها كقوة إقليمية يمكنها ان تتحدث إلى الأطراف الليبية المتنازعة والدول التي تدعمها مثل تركيا وفرنسا وروسيا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.