تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء البحريني يثبّت حكم الإعدام بحق شابين أدينا بقتل شرطي في تفجير عام 2014

من الاحتجاجات الشعبية التي شهدها البحرين مطلع عام 2011
من الاحتجاجات الشعبية التي شهدها البحرين مطلع عام 2011 © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أيّدت محكمة التمييز البحرينية الإثنين 07/13 حكم الإعدام الصادر بحق شابين ادينا بقتل شرطي في تفجير في عام 2014 ضمن سلسلة من الاضطرابات الداخلية، في قضية شابتها اتهامات بانتزاع الاعترافات بالتعذيب.

إعلان

وهذه المرة الثانية التي يصدر فيها حكم مماثل عن محكمة التمييز بحق الشابين، بعدما أعيدت محاكمتهما اثر ظهور تقرير طبي لم يكن متوفرا خلال مجريات المحاكمة الاولى، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش انه قد يكون يحمل أدلّة على وجود تعذيب.

وقال بيان صادر عن المحامي العام إن "محكمة التمييز قد أقرت اليوم الحكم الصادر بإعدام متهمين اثنين لقتلهما شرطي والشروع في قتل آخرين من أفراد الشرطة عمداً مع سبق الإصرار والترصد من خلال كمين أعد لهم في غضون عام 2014 استخدمت فيه عبوة متفجرة". وكانت محكمة التمييز أسقطت حكمي إعدام بحقهما في تشرين الأول/اكتوبر 2018 استنادا إلى التقرير الطبي الذي لم يكن متاحا خلال المحاكمة الأولية.

ولم تفصح السلطات عن طبيعة التقرير، لكن هيومن رايتس ووتش ذكرت انه "يؤيد مزاعم (...) بالتعذيب". ولكن رغم ذلك أعادت محكمة استئناف في كانون الثاني/يناير 2020 إدانتهما وحكم الإعدام الصادر بحقهما، قبل أن تثبته محكمة التمييز للمرة الثانية.

وكانت هيومن رايتس ووتش قالت الاسبوع الماضي إنه حكم على محمد رمضان وحسين موسى بالإعدام "رغم إفادة الرجلين بقيام عناصر الأمن بتعذيبهما والاعتداء عليهما جنسيا لدفعهما إلى الاعتراف".

ودان "معهد البحرين للحقوق والديمقراطية" ومقره لندن في بيان الحكم بالإعدام على محمد رمضان وحسين موسى.وأكد الناشط سيد أحمد الوداعي في تغريدة عبر تويتر  أن "حكم الاعدام أصبح نهائيا وفي انتظار تصديق الملك".

وشهدت البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 في خضم احداث "الربيع العربي" قادها الشيعة للمطالبة باقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها أسرة سنية.

وتلاحق السلطات منذ 2011 معارضيها، ونفذت أحكاما بالاعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة وأصدرت احكاما بالاعدام والسجن وسحب الجنسية بحق عشرات آخرين. والى جانب هؤلاء، لاحقت السلطات العديد من الحقوقيين بتهم مختلفة بينها "بث اخبار كاذبة".

والبحرين مقر الاسطول الخامس الاميركي وحليفة لواشنطن. وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب خفف من القيود المفروضة على بيع الاسلحة الى هذا البلد منذ تسلمه الحكم في كانون الثاني/يناير 2017. ويذكر أن البحرين تتهم ايران بدعم المعارضين لها وبالسعي الى التسبب باضطرابات أمنية على أراضيها، وهو ما نفته طهران مرارا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.