تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة قدم فرنسا باريس سان جرمان، لوهافر

باريس سان جريمان ولوهافر: أول مباراة كرة قدم في الغرب بحضور الجمهور بعد الحجر الصحي

نايمار، إيكاردي ومبابيه
نايمار، إيكاردي ومبابيه AFP - ANNE-CHRISTINE POUJOULAT
نص : صدام صدّيق
4 دقائق

بعد إلغاء منافسات كرة القدم في فرنسا، بسبب الحجر الصحي لمكافحة وباء كورونا، أصبحت البطولة الفرنسية هي الوحيدة من بين البطولات الخمس الكبرى في اوروبا (انجلترا، إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا، فرنسا) التي انهت الموسم فيما استؤنفت المباريات في البلاد الأخرى.

إعلان

ومباراة باريس سان جيرمان ولوهافر الودية، يوم الاحد 07/12، هي المباراة الاولى التي شهدت حضوراً جماهيرياً اضفى نكهة مختلفة ومستغربة الى حد ما على المدرجات، فقد تعود المشاهدون على متابعة مباريات البطولات الاخرى في جولاتها ما بعد وصول "كورنا" خلف ابواب مغلقة ومدرجات خالية، او جماهير من رسومات مع اصوات مصطنعة كما في البطولة الاسبانية.

خمسة الاف مشجع  رقم ليس بالكبير حضروا في مدرجات ملعب "أوسيان" في لوهافر الذي يتسع لقرابة الـ25 الف شخص ، مع العلم أنه يشمل ايضاَ اللاعبين والمدربين والمسئولين والصحافيين والعاملين في الملعب ، لكن وعلى محدودية العدد وضعف الفريق المنافس صاحب الضيافة الذي خسر بـ9 اهداف كاملة من فريق العاصمة إلا أن المتابعين أكدوا على عودة الروح الى كرة القدم.

التفاعل الطبيعي مع كل هجمة وحركة فنية واصابة واعتراض على قرار الحكم، أصوات الهتاف والتشجيع التي أثرت بشكل واضح على معنويات اللاعبين وساهمت في ادخالهم الى أجواء اللعب التي افتقدوها لقرابة الأربعة أشهر كما قال مدرب باريس سان جيرمان الألماني توماس توخل بعد المباراة . توخل وعلى الرغم من إعجابه بالأجواء الجماهيرية الا أنه أكد على ضرورة الحذر مؤكداً على أن سلامة الجميع فوق كل اعتبار، في هذا الاتجاه حرصت الجهات المنظمة للقاء على مجموعة من الإجراءات ضمن بروتوكول صحي صارم أجبر الجميع على ارتداء الكمامات خلال انتقالهم في أرجاء الملعب واحترام مبادئ التباعد الاجتماعي الا الحاضرين ضمن مجموعة من الاصدقاء او افراد العائلة.

هذا وقد نقلت شاشات التلفزة ووسائل الاعلام المختلفة صوراً للجماهير للحاضرة والتي بدا عليها الاستمتاع مرة أخرى بمشاهدة اللعبة الأكثر شعبية في العالم من مسافة قريبة خصوصاً مع تواجد النجمين الأغلى في العالم نايمار ومبابيه، هذا بالإضافة طبعاً لشمس مقاطعة النورماندي الساطعة. 

وقد عنونت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية "ابتسامات من خلف الكمامات" مع صورة لمجموعة في المدرجات عبروا عن سعادتهم بالعودة مجدداً الى الملاعب وأكدوا على أنهم محظوظون بنيل هذه الفرصة "تذاكر المباراة انتهت في دقائق معدودة" على الرغم من الشروط الصحية الموضوعة، هذا فيما أكد آخرون على ضرورة التزام الجميع بالإرشادات حتى يتسنى للآخرين من دخول المباريات المقبلة لاسيما نهائي الكأس والرابطة ومباريات الموسم الجديد.

 حضور رسمي تمثل في وزيرة الرياضة الفرنسية روكسانا ماراسينيانو التي أكدت على أن الحدث يعتبر فوز لكرة القدم الفرنسية، والرياضة بشكل عام وان فرنسا هي الدولة الوحيدة في أوروبا الغربية القادرة على القيام بذلك، من جهته تواجد إدوارد فيليب رئيس الوزراء السابق ورئيس بلدية لوهافر على المدرجات أيضاً وهو يرتدي الكمامة .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.