تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صندوق النقد الدولي قلق من محاولة تقليل لبنان لحجم خسائره المادية

ليرات لبنانية ودولارات أمريكية لدى أحد صرّافي بيروت
ليرات لبنانية ودولارات أمريكية لدى أحد صرّافي بيروت © أ ف ب
3 دقائق

دعا صندوق النقد الدولي السلطات اللبنانية الى التوافق على خطة الإنقاذ الحكومية. وأعرب الصندوق عن قلقه حيال المحاولات الجوية في لبنان لتقديم خسائر اقل لازمته المالية. محذرا من ان يؤدي ذلك الى زيادة تكلفة الأزمة المالية عبر تأجيل تعافي لبنان.

إعلان

أوضح نائب مدير صندوق النقد الدولي  لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا انتاسيوس ارفانيتس ان تواصل النقاشات المثمرة، في هذه المرحلة، بين المؤسسة المالية الدولية والحكومة اللبنانية، تتطلب ان تتوحد السلطات اللبنانيةحول خطة الحكومة. وأبدى استعداد الصندوقللعمل مع الحكومة اللبنانية على تحسين الخطة.

ولكن دعوة ارفانيتس هذه لم تجد صداها لدى المسؤولين اللبنانيين فرئيس لجنةالمال والموازنة في البرلمان اللبناني  إبراهيم كنعان اتهم الفريق الحكومي، الذي اعد الخطة ، بالكذب وطالب بتوزيع عادل للخسائر بين ارقام الحكومة اللبنانية من جهة وتقديرات جمعية المصارف والمصرف المركزي من جهة ثانية. وأضاف كنعان ان لجنة المال حددت اخطاء تقديرات  ارقام الحكومة  عن الخسائر  المالية وتقديرات المصرف المركزي  وجمعية  المصارف.

ومقابل دعوة كنعان لتقاسم الخسائر إتهم آلان بيفاني مدير عام وزارة المال اللبناني المستقيل النخبة السياسية والمصرفيةبالمحافظةزعلى منافعها وحماية أموالها. وقال ان هذه النخبة لا تزال تستفيد من النظام دون ان تتكبد اَي خسائر في حساباتها وان اللبنانيين قد يدفعون الثمن باهظا. وأشار الى ان المصارف قد اخرجت من لبنان حوالى ٥،٥ مليارات دولار في الوقت الذي لا يحصل فيه اللبنانيون على مئة دولار.

الخلافات بين السلطات اللبنانية تتواصل فيما سيصل الى بيروت وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان خلال الساعات القادمة. وعشية زيارته المرتقبة شدد السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه على ضرورة قيام السلطات اللبنانية بالإصلاحات المطلوبة لحل الأزمة المالية ، والتي تطال السياسات المالية وسياسة الموازنة والقضاء والسرية المصرفية. وشدد فوشيه على ان الخلاف السياسي الداخلي يشكل عثرة امام المضي قدما في هذه الإصلاحات ، التي يشترط صندوق النقد الدولي تحقيقها لكي يتم التوصل الى اتفاق معه يسمح بعودة لبنان الى مسار صحيح تمكنه من استعادة وضعه المالي ومعالج المسائل الأخرى.  وربط السفير الفرنسي تقديم المساعدات المقررة للبنان في مؤتمر سيدرز بالاتفاق بين السلطات اللبنانية وصندوق النقد الدولي وهذا يتطلب موقفا لبنانيا موحدا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.