تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خطّ أحمر في ثانويات تونس: أستاذة تمنع من المراقبة بسبب "أحمر الشفاه"

طلاب تونسيون أمام إحدى مدارس بنزرت
طلاب تونسيون أمام إحدى مدارس بنزرت © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

اهتزت مواقع التواصل الاجتماعي أمس إثر نشر أستاذة مراقبة تدوينة على حسابها الخاصّ على الفيس بوك اتهمت فيها إدارة المدرسة التي تعمل فيها بمنعها من أداء واجبها كأستاذ مراقب بعد أن طلب زميل مراقب معها إعفاءها لأنّها "بلباس غير لائق" و"تضع أحمر شفاه غير محتشم".

إعلان

أوضحت الأستاذة مريم بوزيد على صفحتها أنّ الإدارة لم تفسّر هذا الإعفاء ولا إحالتها على قائمة "أساتذة الاحتياط" إلاّ بعد "تهديداتها" للإدارة التي اضطرت أخيراً إلى كشف اسم الأستاذ الذي طلب إعفائها وقامت بتبرير تصرّفاته.

اعتبرت بوزيد هذا الحدث تعديّا صارخا على قوانين المراقبة للامتحانات الوطنية في تونس إذ لا يسمح لأيّ أستاذ بمغادرة قاعته مع بدء الامتحان. غير أن الأستاذ غادر القاعة في حركة منافية للقانون واعترض على وضع زميلته أحمر شفاه بل وطالب بخروجها من القاعة واستبدالها بزميل آخر.

قالت بوزيد إنّ "المجتمعات المتخلّفة تعكس تدهور نخبتها" وإنّ "أسوأ ما في الأمر هو انصياع الإدارة إلى طلب الأستاذ".

هذا وتعيش تونس هذه الأيام أجواء امتحان البكالوريا الذي تأخرت دورته عن موعدها المعهود بسبب الجائحة الصحيّة وظروف الحجر الصحيّ.

وفي حركة تضامنيّة قام عدد من الأستاذة بوضع أحمر شفاه صباح اليوم في مراكز الإصلاح في مختلف جهات الجمهورية رفضاً لتصرّف الأستاذ، بينهم أستاذ الفلسفة حسن بهري الذي انتشرت صورته على مواقع التواصل الاجتماعي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.