تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كينيا: إنقاذ طفلة بعمر 12 عاماً زوّجها والدها قسراً برجلين خلال شهر واحد

طفلة من إثيوبيا
طفلة من إثيوبيا © فليكر (Rod Waddington)
نص : مونت كارلو الدولية
1 دقائق

تمكنت السلطات الكينية من إنقاذ فتاة قاصر تبلغ من العمر 12 عاماً في مقاطعة ناروك غربي نيروبي بعد أن تم إجبارها على الزواج قسراً من رجلين في غضون شهر واحد.

إعلان

قالت هيئة الإذاعة البريطانية الأربعاء 15 تموز 2020 أن والد الفتاة أجبرها على الزواج أولاً من رجل يبلغ من العمر 51 عاماً قبل أن تتمكن من الفرار. ولكن عندما قبض عليها والدها، زوجها من رجل آخر يبلغ من العمر 35 عاماً.

وفي وقت لاحق، قام ناشطون في مجال حقوق الطفل ومسؤولون حكوميون في كينيا بإنقاذها من براثن الزواج القسري.

وبحسب الناشط جوشوا كابوتا العامل في إطار جمعية Narok County Peace الذي ساعد على إنقاذ الطفلة، فإن الفقر ووباء الفيروس التاجي لعبا دوراً في زيادة نسب زواج الأطفال رغم أن القانون الكيني يعتبره جريمة. وأضاف: "بعض العائلات تعاني من الجوع وتقبل بالحصول على بقرتين أو ثلاث فقط كمهر".

وتابع كابوتا أنه عادة ما تكون الفتيات الصغيرات لعائلات كينية فقيرة متزوجات قسراً من رجال يختارهم الأب مقابل بعض الماشية. وتحاول الحكومة الكينية إنهاء هذا التقليد المزمن بسبب التراخي في تطبيق القوانين.

أما الفتاة التي تم إنقاذها فقالت إنها تعرضت للضرب من قبل أبناء عمومتها لأنها رفضت هذه الزيجات. وعند وصول ممثلين عن السلطات المحلية للتحقيق في الأمر، كان الأب والرجلان اللذان تزوجا منها قد اختفوا.

أطلقت الشرطة الكينية بطاقات بحث عنهم وربما يواجهون السجن حتى خمس سنوات وغرامة قد تصل إلى 10 آلاف دولار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.