تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد موجة اختراق ضخمة: تويتر توقف حسابات رسمية لشخصيات سياسية واقتصادية ومشاهير

نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان
نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
4 دقائق

تثير موجة الاختراق التي تعرضت لها تويتر الأربعاء 16يوليو 2020 وأدت إلى إسكات بعض من أكثر الحسابات شعبية على منصة التواصل الاجتماعي أسئلة عن سلامة أمنها وقدرتها على التكيف أثناء الاستعداد لانتخابات الرئاسة الأمريكية.

إعلان

وكانت تويتر قد قالت مساء الأربعاء إن متسللين حصلوا على كلمات السر للعاملين واخترقوا حسابات رسمية على موقع تويتر تابعة لعدد من الشخصيات البارزة في الولايات المتحدة، من أمثال بيل غيتس وجو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسة والرئيس السابق باراك أوباما وكيم كاردشيان نجمة تلفزيون الواقع والملياردير إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا للسيارات وجيف بيزوس، وكبريات الشركات الأميركية مثل آبل وأوبر.

وقد تمكّن المقرصنون خلال عملية القرصنة الضخمة هذه  من نشر إعلانات تدعو متابعي هذه الحسابات لإرسال مبالغ بعملة "بيتكوين" الرقمية مع وعد بمضاعفتها.

وأمهل بعض هذه التغريدات المزوّرة، التي ما لبث أصحاب الحسابات المستهدفة بعملية القرصنة أن حذفوها، كلّ متابع لهذه الحسابات 30 دقيقة لكي يرسل إلى عنوان محدّد مبلغاً بعملة البيتكوين ليحصل مقابلها على ضعف هذا المبلغ.

وجاء في التغريدة المزوّرة التي نشرت على حساب إيلون ماسك، رئيس شركة تيسلا، "أربعاء سعيد! سأقدّم بيتكوين إلى كلّ متابعيّ. سأضاعف كلّ المبالغ التي يتم إرسالها على عنوان البيتكوين الموجود في الأسفل".

ومن بين الحسابات التي نشرت إعلانات مشابهة: حساب المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت بيل غيتس، وحساب رئيس شركة أمازون جيف بيزوس، والمرشح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرغ.

وسارع كاميرون وينكليفوس، الشريك المؤسس في شركة "جيميني" للتبادلات بالعملات الرقمية، إلى التحذير من عملية القرصنة هذه. وقال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر "هذه عملية احتيال، لا تشتركوا فيها!".

وفي حين ذكرت تعليقات ومنشورات على تويتر أنّ آلاف الدولارات بعملة البيتكوين أرسلها على الأرجح من وقعوا ضحية هذه العملية الاحتيالية، قال موقع تويتر إنّه "يراجع" ما جرى وسيُصدر قريباً بياناً بهذا الشأن.

وفي اتصال أجرته معها وكالة فرانس برس قالت متحدّثة باسم بيل غيتس "يمكننا أن نؤكّد أنّ هذه التغريدة لم تُرسل من قبل بيل غيتس. تبدو هذه جزءاً من مشكلة أكبر يواجهها تويتر. تويتر على علم بذلك ويعمل على استعادة الحساب". من جانبه قال موقع تويتر إنّه يراجع ما حصل وسيصدر قريباً بياناً بهذا الشأن.

وقالت  شركة تسلا للسيارات في سلسلة من التغريدات "رصدنا ما نعتقد أنه هجوم منسق بالهندسة الاجتماعية من جانب أشخاص نجحوا في استهداف بعض موظفينا ممن لهم حق الدخول على النظم والأدوات الداخلية".

وأضافت الشركة أن المتسللين استغلوا ذلك "في السيطرة على الكثير من الحسابات التي تحظى بمتابعة قوية (ومنها حسابات رسمية) ونشر تغريدات باسم أصحابها".

وأكدت بيانات الشركة مخاوف الخبراء الأمنيين أن أمن منصة تويتر نفسها لا المستخدمين هو الذي تعرض للخطر.

وقد أدى الدور الذي لعبته تويتر كمنصة للتواصل للمرشحين السياسيين والمسؤولين بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب إلى مخاوف من أن يتسبب مخترقون في إحداث حالة من الفوضى في انتخابات الرئاسة الأمريكية في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني 2020 أو في تعريض الأمن القومي للخطر.

وقال آدم كونر نائب رئيس سياسات التكنولوجيا في مركز التقدم الأمريكي وهو مؤسسة أبحاث ليبرالية في تغريدة على تويتر "هذا وضع وبيل في 15 يوليو لكنه بالتأكيد سيكون أسوأ في الثالث من نوفمبر".

* تحويل البيتكوين

بانتحال شخصيات المشاهير والأثرياء طلب المتسللون من متابعيهم إرسال عملة البيتكوين الرقمية إلى سلسلة من العناوين. وبحلول مساء كانت تحويلات قيمتها 400 بيتكوين قد تمت بما يعادل 120 ألف دولار.

وكان لنصف الضحايا حسابات في بورصات البيتكوين الأمريكية وكان الربع في أوروبا والربع الآخر في آسيا وفقا لشركة إيليبتك للتحليلات.

وتركت تلك التحويلات آثارا يمكن للمحققين التعرف من خلالها على مرتكبي عملية الاختراق. وربما كان من العوامل التي حدت من الضرر المالي أن بورصات عديدة منعت تحويل مدفوعات أخرى بعد استهداف حساباتها على تويتر.

وربما يكون الضرر الذي لحق بسمعة تويتر أخطر. ومما أزعج البعض أكثر من أي شيء آخر طول الفترة التي استغرقتها الشركة في وقف التغريدات المزيفة.

وقال دان جيدو الرئيس التنفيذي لشركة تريل أوف بيتس للخدمات الأمنية "رد فعل تويتر على هذا الاختراق كان مذهلا. كان اليوم في منتصفه في سان فرانسيسكو واستغرق الأمر منهم خمس ساعات للسيطرة على هذه الواقعة".

وأسوأ من ذلك أن يكون التحايل بتحويل عملة البيتكوين مجرد حيلة لصرف الأنظار عن اختراق أخطر مثل جمع الرسائل المباشرة لأصحاب الحسابات.

وقالت تويتر إنها لم تتأكد بعد مما إذا كان المخترقون قد فعلوا شيئا آخر بخلاف إرسال تغريدات البيتكوين.

وقالت الشركة "نتحرى الأمر لمعرفة أي نشاط مؤذ آخر ربما يكونون قد مارسوه أو أي معلومات ربما يكونون قد وصلوا إليها، وسنعلن عن أي شيء نتوصل إليه".

وقد سبق أن حدثت عمليات اختراق واسعة النطاق لحسابات تويتر عن طريق سرقة بيانات اعتماد العاملين التي تسمح لهم بالدخول على الشبكات أو مشاكل في تطبيقات أطراف ثالثة يستخدمها عدد كبير من المستخدمين.

وكانت عملية الاختراق التي حدثت  الأربعاء هي الأسوأ حتى الآن. وقال عدد من المستخدمين الذين يستخدمون عنصرين فقط في التحقق من الهوية إنهم عجزوا عن منع الاختراق. وما أن شاع خبر هذه القرصنة حتى هوى سهم تويتر بنسبة 4% في التعاملات الإلكترونية في وول ستريت بعد إغلاق جلسة التداولات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.