تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بفضل شبكة الجيل الخامس والروبوت: أطباء يجرون جراحة على بعد 15 كلم من غرفة العمليات

مهندس فرنسي يعمل على تطوير أجهزة طبية للتحكم عن بعد
مهندس فرنسي يعمل على تطوير أجهزة طبية للتحكم عن بعد © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

تمكن أطباء إيطاليون من إجراء عملية جراحية عن بعد على جثة ميت باستخدام شبكة الجيل الخامس للأنظمة اللاسلكية 5G، الأمر الذي يفتح آفاقاً مذهلة أمام الطب والإجراءات الطبية.

إعلان

قالت مجلة نيوزويك الأمريكية الاثنين 13 تموز 2020 أن باحثين في "المعهد الإيطالي للتكنولوجيا" نشروا دراسة حديثة في "حولية الطب الداخلي" أوضحوا فيها كيف نجح الجراحون في إجراء عملية جراحية ناجحة في الحبال الصوتية لجثة شخص بشري بالغ عن بعد 15 كيلومتراً بواسطة الروبوتات وشبكة الجيل الخامس.

في 7 أيلول 2001، أجريت أول جراحة عن بعد في العالم على مريض من مدينة ستراسبورغ الفرنسية. أزال الفريق الطبي، الموجود في نيويورك، حينها المرارة باستخدام الألياف البصرية مما سمح للجراحين بالتحكم في الروبوتات بتأخير لم يتجاوز 200 مللي ثانية.

ومنذ ذلك الحين، أجريت عمليات أخرى من هذا النوع دون أن تحصل أي تطورات في شبكات الاتصالات. لذا أراد الجراحون الإيطاليون إثبات أن هذا التدخل الجراحي يمكن أن يتم أيضاً باستخدام شبكة الجيل الخامس.

وأجريت العملية الأخيرة على الحبال الصوتية لجثة شخص بالغ ميت على بعد 15 كيلومتراً باستخدام الليزر والملاقط التي يتم التحكم فيها عن بُعد. وامتلك الجراحون نظارات واقع افتراضي وزودوا بأجهزة لوحية للتحكم في الروبوتات الموجودة في غرفة العمليات.

يصف ليوناردو ماتوس، رئيس مختبر الروبوتات الطبية الحيوية في "المعهد الإيطالي للتكنولوجيا"، الوضع بأنه مبهر للغاية. وقال: "شعر الجراحون أنهم كانوا فعلاً في غرفة العمليات".

وأضاف ماتوس أن هذا النوع من العمليات لا حدود له وأنه إذا كان من الممكن اليوم "إجراء الجراحة بواسطة الروبوتات، فإن من الممكن أيضاً إجراؤها عن بعد".

وعلى الرغم من أن استخدام الروبوتات والأنظمة الخلوية الحديثة يقدّم إسهامات كبرى في التقدم العلمي والتكنولوجي إلا انه يطرح أسئلة قانونية وأخلاقية كبيرة أيضاً. كما أن الاندفاع وراء الوصول وتعميم استخدام الجيل لخامس قد يكون ذا مخاطر سياسية أيضاً في ظل التنافس الدولي على إطلاقه والقدرات التي يمنحها للحكومات في السيطرة والرقابة والتحكم بالسكان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.