تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل

هل انتهى سحر نتنياهو؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو © رويترز
نص : وهيب أبو واصل
2 دقائق

كشفت الموجة الثانية من فيروس كورونا في إسرائيل عن ضعف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مواجهة هذا الوباء المستجد، وكأن السحر انقلب على الساحر.

إعلان

على الرغم من أن بنيامين نتنياهو يعرف كيف يفرض سحره على الإسرائيليين ويتقن النجاة من المصاعب والخروج منها كالشعرة من العجين، لدرجة أنه يُلقب بـ "الساحر"، أو "بيبي ملك إسرائيل"، إلا أنه وقع في الفخ هذه المرة وتبخر سحره بسبب "كوفيد 19"، ولم تستطع زوجته ساره شريكته في اتخاذ القرار، أن تهبّ لنجدته وتقديم المشورة له.

اهتز عرش "الملك" بسبب وصول عدد إصابات «كورونا" في إسرائيل إلى أكثر من ألف إصابة في اليوم. وهناك، إلى جانب الجائحة، مليون عاطل عن العمل. المطاعم خالية والسفر متوقف ولا إجازات إلى الجزر اليونانية. لم تعد إسرائيل تلك الدولة القوية التي استطاعت التغلب على الموجة الأولى من الوباء.

كان نتنياهو قد عرف كيف يسحر الإسرائيليين خلال الموجة الأولى. ينتظره الجمهور كل مساء ليشخص لهم من على شاشة التلفزيون هذا المرض ويشرح خطوات السيطرة عليه، فقط لأن إسرائيل قوية،. برع رئيس الوزراء في إدارة المعركة، تماماً كما في السياسة، وهو الذي يحكم إسرائيل منذ أكثر من عقد من الزمن. وتتلخص لعبته في كلمة واحدة: الاستقرار، في مجالات الأمن والسياسة والاقتصاد.

لماذا فشل نتنياهو في تسويق النجاح الذي حققته إسرائيل في الموجة الثانية من "كورونا"؟

تظاهر مئات الإسرائيليين أمام مقر إقامة رئيس وزرائهم، في القدس احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد. ورفع المتظاهرون لافتات تطالب برحيل نتنياهو، واتهموه بسوء إدارة الأزمة الاقتصادية التي نتجت عن تفشي فيروس "كوفيد-19"، وأن فساد حكومته وفساده شخصياً هو السبب.

وقبل أيام شهد مقر نتنياهو تظاهرة مماثلة طالبه المحتجون فيها بتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم بعد إجبارهم على إغلاق أعمالهم بموجب إجراءات مكافحة "كورونا". كما شهدت مدينة تل أبيب احتجاجات شارك فيها آلاف الإسرائيليين ممن فقدوا وظائفهم وطالبوا الحكومة بتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم، بعد إجبارهم على إغلاق أعمالهم. وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته  وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن 75 بالمئة من الإسرائيليين "غير راضين" عن أداء حكومة نتنياهو، خلال أزمة "كورونا".

نتنياهو أعلن رزمة من المنح بمليارات الشواقل للعائلات الإسرائيلية رغم معارضة وزارة المالية. وهي منح سيحصل عليها جميع الإسرائيليين مهما كان دخلهم وليس للمحتاجين فقط، مع استعداد البلاد للعودة إلى الإغلاق الكامل. لكن الوعود لم تعد تجدي نفعا.

فقد نتنياهو سحره وهو الذي كان يملك قدرة نادرة على قلب الموازين، مع ذلك فهو بحاجة إلى سحر جديد يتلخص بإجراء انتخابات جديدة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.