تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

تركيا تنقل 2500 "جهادي" تونسي من سوريا للقتال في ليبيا

جهاديون يغادرون مدينة الدوما (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
2 دقائق

أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، يوم السبت 18 يوليو 2020، بأن المخابرات التركية نقلت أكثر من 2500 عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية ممن يحملون الجنسية التونسية إلى  ليبيا، وذلك من ضمن آلاف العناصر الذين ينحدرون من تونس والمتواجدين مع التنظيم داخل الأراضي السورية.

إعلان

وكان "المرصد" قد أعلن قبل أيام، أن دفعة جديدة من المقاتلين "الجهاديين" أرسلتهم الحكومة التركية إلى ليبيا للمشاركة بالعمليات العسكرية إلى جانب "حكومة الوفاق" ضد "الجيش الوطني" بقيادة المشير خليفة حفتر.

وقال المرصد إن الاستخبارات التركية عمدت إلى نقل مجموعات "جهادية" وعناصر في تنظيم الدولة الإسلامية من جنسيات أجنبية، من الأراضي السورية نحو ليبيا على مدار الأشهر القليلة الماضية.

ووفقا لإحصائيات "المرصد"، فإن أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، ترتفع إلى نحو 16100 مرتزق من الجنسية السورية، بينهم 340 طفلا دون سن الـ 18، وعاد من مرتزقة الفصائل الموالية لتركيا نحو 5600 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر الفصائل "المرتزقة" إلى معسكراتها وتدريبهم.

وحسب مصادر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، فإن قادة الفصائل الموالية لتركيا يقومون بعمليات سرقة من المستحقات المالية المخصصة للعناصر، إذ يقوم قادة فصائل "السلطان سليمان شاه" المعروفة باسم "العمشات" بدفع مبلغ 8000 ليرة تركية لكل مقاتل شهرياً، بينما يقوم قادة فصيل "السطان مراد" بدفع مبلغ 11000 ليرة تركية لكل عنصر، مع العلم أن المخصصات الشهرية لجميع المرتزقة السوريين المتواجدين على الأراضي التركية من المفترض أن تفوق الأرقام المذكورة.

وبلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، نحو 470 مقاتلا بينهم 33 طفلا دون سن الـ 18، كما أن من بين القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.