تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأردن

جريمة تروع الأردن: هشم رأس ابنته بحجر وجلس بجوار جثتها يشرب كأساً من الشاي

عناصر من الشرطة الأردنية أمام السفارة الأمريكية في عمان في آب 2013 (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

لا يزال  الأردن يعيش على وقع الصدمة بعد أن تناقلت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي،  يوم السبت 18 يوليو 2020، أصداء جريمة قتل مروعة اقترفها أب أقدم على تحطيم رأس ابنته "أحلام"، البالغة من العمر قرابة 40 عاما ، بحجر إلى أن فارقت الحياة، ثم جلس بجوارها يحتسي كأساً من الشاي.

إعلان

وقعت الجريمة في منطقة صافوط بمحافظة البلقاء غرب العاصمة عمان. وفي تفاصيلها بحسب أحد الشهود كما قال في تغريدة له: " كانت الساعة التاسعة مساء يوم الجمعة واذ بصوت صراخ فتاة تركض في الشارع العام هربا من والدها والدماء تسيل من رقبتها، وكانت تستنجد بوالدتها التي لم تحرك ساكنا ليلحقها والدها ويمسكها ويحطم رأسها بحجر إلى أن فارقت الحياة على مسمع ومرأى من سكان المنطقة".

وأضاف: "لقد جلس والدها بعد أن قتلها يشرب كأسا من الشاي وكأن شيئا لم يحدث".

واشار إلى أن بعض السكان حاولوا الاقتراب من جثة أحلام "إلا أن إخوتها منعوهم".

ولفت إلى "أن الضحية أحلام كانت تعرضت للتعنيف من قبل أسرتها عدة مرات وقد حاولت الهرب وفي إحدى المرات لجأت إلى حماية الأسرة التابعة لمدير الأمن العام في الأردن لينتهي الأمر في كل مرة إلى كتابة تعهد من قبل أسرتها بعدم التعرض لها وهو ما لم تلتزم به الأسرة إطلاقا".   

  • وسم ”#صرخات _أحلام

وحال انتشار الخبر، تصدر "وسم ”#صرخات _أحلام" مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، ونشر مقطع فيديو لصرخاتها، وتعالت أصوات المغردين والناشطين مطالبة بالقصاص وبإعدام الأب وسن قوانين تكفل حماية المرأة، ووضع حد لجرائم قتل النساء في الأردن بحجة الشرف.

وقد ألقت مديرية الأمن العام الأردنية القبض على الأب الجاني وأحالته للمحاكمة.

وقالت المديرية، يوم السبت، في بيان لها إنه وقبل يومين ورد بلاغ إلى غرفة عمليات مديرية شرطة محافظة البلقاء بوجود اعتداء على فتاة من قبل والدها في منطقة عين الباشا بمحافظة البلقاء.

وأضاف البيان أنه، وعلى الفور، تم التحرك إلى المكان حيث تبين بأن والد الفتاة قام بضربها على منطقة الرأس بواسطة أداة راضة مما أدى إلى وفاتها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.