تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انطلاق ناجح لمسبار الأمل الإماراتي: أول رحلة استكشاف فضائية عربيّة باتجاه المريخ

إطلاق مسبار الأمل الإماراتي من اليابان
إطلاق مسبار الأمل الإماراتي من اليابان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

انطلقت أول رحلة فضائية عربية إلى المريخ أخيرا الاثنين 07/20، مع مهمة المسبار الإماراتي "الامل" الذي يسعى الى استكشاف أجزاء ودينامية الحرارة على الكوكب الأحمر.

إعلان

وانطلق المسبار الآلي من دون طيار من مركز تانيغاشيما الفضائي الياباني الساعة 6,58 بتوقيت الإمارات الاثنين بعد تأجيل الإطلاق مرتين الأسبوع الماضي بسبب الأحوال الجوية. وتعتبر هذه المهمة محطة جديدة ضمن برنامج الفضاء الإماراتي الطموح. وفي ما يأتي حقائق وأرقام بشأن برنامج الدولة الغنية بالنفط والذي يستلهم حقبات ذهبية في تاريخ الشرق الاوسط والعالم عُرفت بالانجازات الثقافية والعلمية:

طموح في الفضاء

تملك الإمارات تسعة أقمار اصطناعية في الفضاء للاتصالات وجمع المعلومات ولديها خطط لإطلاق ثمانية أقمار أخرى في السنوات القادمة. في أيلول/سبتمبر الماضي، أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يقوم برحلة الى الفضاء، وكان ضمن فريق مكوّن من ثلاثة أفراد انطلقوا على صاروخ "سويوز" من كازاخستان نحو محطة الفضاء الدولية. والمنصوري أول عربي يزور محطة الفضاء الدولية. لكن طموح الإمارات الأكبر يقوم على بناء مستوطنة بشرية على المريخ خلال مئة عام قادم بحلول سنة 2117.

ووظّفت دبي في 2017 مهندسين وتقنيين لتصوّر كيف يمكن أن تُبنى مدينة على الكوكب الأحمر. وفي انتظار ذلك، تخطّط لإقامة "مدينة المريخ للعلوم" في صحراء الإمارات بتكلفة تبلغ حوالى 500 مليون درهم (135 مليون دولار)، والهدف منها محاكاة ظروف مماثلة لتلك الموجودة على المريخ. وبموجب استراتيجية الفضاء الوطنية التي تم إطلاقها العام الماضي، تتطلّع الإمارات أيضا إلى تنفيذ مشاريع أخرى بينها سياحة الفضاء، ووقّعت مذكرة تفاهم في هذا الإطار مع شركة "فيرجين غالاكتيك" التي يملكها الملياردير ريتشارد برانسون.

رحلة "الأمل"

يقول المسؤولون عن مشروع "الأمل" إنه مصمم لإلهام شباب المنطقة وتمهيد الطريق لتحقيق اختراقات علمية. ويبلغ وزن مسبار "الأمل" الآلي 1350 كيلوغراما، وهو بحجم سيارة رباعيّة الدفع تقريبا. استخدم منصة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة للاطلاق من مركز تانيغاشيما الفضائي الياباني.

وسيستغرق "الأمل" سبعة أشهر للسفر مسافة 493 مليون كيلومتر إلى المريخ، ليبلغ هدفه تزامنا مع احتفال الإمارات بمرور 50 عاما على قيام الدولة الموحّدة. وبمجرد دخوله المدار، ستستغرق كل حلقة 55 ساعة بسرعة متوسطة تبلغ 121 ألف كلم في الساعة، بينما يقتصر الاتصال بمركز القيادة والسيطرة الإماراتي من ست إلى ثماني ساعات مرتين في الأسبوع. وسيظل المسبار في المدار لمدة سنة مريخية كاملة أي 687 يوما.

دراسة وإلهام

وستنقل ثلاث أدوات تقنية مثبتة على المسبار صورة كاملة عن أجواء الكوكب الأحمر طوال السنة المريخية. وسيحلل جهاز لقياس الأطياف الحرارية يعمل بالأشعة تحت الحمراء الغلاف الجوي السفلي وهيكلة الحرارة، بينما يوفّر جهاز تصوير عالي الدقة معلومات حول مستويات الأوزون. وأخيرا، يقيس جهاز بالأشعة فوق البنفسجية مستويات الأوكسيجين والهيدروجين من مسافة تصل إلى 43000 كيلومتر من السطح.

ويقول المسؤولون عن المشروع إنّ فهم أجواء الكواكب الأخرى سيسمح بفهم أفضل لمناخ الأرض. لكن المشروع مصمم أيضا لإلهام المنطقة التي تعاني من الاضطرابات والحروب، وللتذكير بذروة التقدم العلمي خلال العصور الوسطى. وقال مدير المشروع عمران شرف لوكالة فرانس برس "أرادت الإمارات توجيه رسالة قوية للشباب العربي وتذكيرهم بالماضي، بأننا كنّا مصدرا للمعرفة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.