تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب

حقوقيون يطالبون بالإفراج عن الصحافي المغربي سليمان الريسوني في قضية اعتداء جنسي

الصحافي المغربي سليمان الريسوني
الصحافي المغربي سليمان الريسوني © (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قرر القضاء المغربي مواصلة اعتقال رئيس تحرير صحيفة "أخبار اليوم" سليمان الريسوني على ذمة التحقيق في قضية اعتداء جنسي، وذلك بعد الاستماع إليه الاثنين، بينما يطالب نشطاء حقوقيون بالإفراج عنه.

إعلان

وقال دفاع الريسوني المحامي محمد المسعودي لوكالة فرانس برس: "التمسنا الإفراج عنه لتوفره على كافة ضمانات الخضوع للمحاكمة، ننتظر قرار القضاء في غضون الأيام المقبلة".

   ويستأنف التحقيق مع الريسوني في 9 أيلول/سبتمبر خلال جلسة يرتقب أن يتم خلالها مواجهته مع المشتكي والشهود، بحسب ما اوضح المسعودي لافتا إلى أن موكله "جدد تأكيد براءته" أمام قاضي التحقيق يوم الاثنين 20 يوليو 2020.

   واعتقل الريسوني (48 عاما) المعروف بافتتاحياته التي تتضمن انتقادات، في 22 أيار/مايو على خلفية اتهامات نشرها شاب على موقع فيسبوك بالاعتداء عليه جنسيا، وذلك بعدما استمعت الشرطة للأخير.

   وقرر القضاء اعتقاله على ذمة التحقيق في قضية "هتك عرض شخص باستعمال العنف والاحتجاز".

   وطالب نشطاء حقوقيون وصحافيون ومثقفون في بيان تضامني "بالإفراج عنه فورا"، منددين بتعرضه "لحملة تشهير منظمة".

   واشار البيان، الذي وقعه أكثر من 130 شخصا بينهم وزراء سابقون، الى ما سماه "أسلوب استهداف الصحافيين ونشطاء حقوق الإنسان المنتقدين للسلطة الذي أصبح نمطا قائم الذات، لارتكازه على تهم الاعتداء الجنسي بشكل متكرر".

   وأكد المشتكى من جهته في تصريح على صفحته في موقع فيسبوك "قضيتي عادلة ولا تحتمل التوظيف ولا المزايدة من طرف أية جهة كانت، وهو ما لن أكون مسؤولا عنه في حال حدوثه".

   وشدد على أنه قدم شكواه "بكل اقتناع وليس بضغط من جهة معينة". وهو ناشط في ائتلاف مغربي يدافع عن حقوق أفراد "مجتمع الميم"، أي المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسية ومتحولي النوع الاجتماعي.

   وسبق أن دين مؤسس ومدير صحيفة أخبار اليوم توفيق بوعشرين "بالاتجار في البشر" و"اعتداءات جنسيّة" بحق ثماني ضحايا، في قضية قسمت الرأي العام.

   وظل بوعشرين ينفي هذه التهم في حين اكدت السلطات سلامة إجراءات المحاكمة.

   ويقضي منذ اعتقاله في 2018 عقوبة بالسجن شددت في الاستئناف من 12 إلى 15 عاما.

   كما سبق أن دينت الصحافية في الجريدة نفسها هاجر الريسوني، وهي قريبة سليمان، العام الماضي بالسجن عاما بتهمة الإجهاض وإقامة علاقة غير شرعية، قبل أن يتم الإفراج عنها بموجب عفو ملكي.

   الى ذلك، استمعت الشرطة يوم الاثنين إلى الصحافي عمر الراضي للمرة السابعة في قضية تتعلق "بشبهة تلقّي أموال أجنبية من جهات استخباراتية".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.