تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دول الخليج العربية

دول الخليج ستواجه عجزا بقيمة 490 مليار دولار بحلول 2023

بورصة الخليج
بورصة الخليج © (أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

توقعت وكالة ستاندرد اند بورز يوم الإثنين 20 يوليو تموز 2020 أن تراكم دول الخليج الغنية بالطاقة عجزا بقيمة 490 مليار دولار في السنوات الأربع المقبلة بسبب انخفاض أسعار النفط وتأثير فيروس كورونا المستجد.

إعلان

وتوقعت وكالة التصنيف العالمية في تقرير ان يبلغ العجز في موازنات دول مجلس التعاون الخليجي الست نحو 180 مليار دولار هذا العام فقط.  

واستندت الوكالة في تقديراتها إلى سعر برميل النفط العادي الذي وصل إلى 30 دولارا هذا العام والذي من المتوقع أن يرتفع ليصبح 55 دولارا بحلول 2022، بحسب التقرير.

   ونتيجة لذلك، زادت احتياجات التمويل الحكومي في دول مجلس التعاون- السعودية والإمارات و البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والسعودية- بشكل كبير هذا العام.

   واورد التقرير "نتوقع أن يرتفع إجمالي الدين الحكومي لدول مجلس التعاون الخليجي إلى حجم قياسي بنحو 100 مليار دولار في عام 2020 وحده".

   وتوقع أيضا سحب 80 مليار دولار إضافية من أصول الحكومات، التي تقدر بتريليوني دولار، لسد العجز في الموازنات.

   وأضافت الوكالة "بناء على توقعاتنا للاقتصاد الكلي، نتوقع مزيدا من التدهور في موازنات دول مجلس التعاون حتى عام 2023".

   ونفذت دول الشرق الأوسط بعضا من أكثر عمليات الإغلاق صرامة لمنع انتشار الفيروس، وعلّقت معظم الأنشطة الاقتصادية.

   في الوقت ذاته، خسرت أسعار النفط نحو ثلثي قيمتها مع تراجع الاقتصاد العالمي، قبل أن تتعافى جزئيا.

   وكان صندوق النقد الدولي توقع هذا الشهر أن تخسر دول الخليج نحو 200 مليار دولار من عائدات النفط هذا العام.

   وتوقع الصندوق أيضا انكماش النمو في دول مجلس التعاون الست عام 2020 ب 7,1 بالمئة، في أدنى معدل له منذ أربعة عقود نتيجة تراجع أسعار النفط والجائحة.

   وتوقعت ستاندرد اند بورز أن تشكل السعودية، أكبر اقتصاد في المنطقة، 55 بالمئة من مجمل العجز في منطقة الخليج، تليها الكويت مع 17% ثم أبو ظبي مع 11%.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.