تخطي إلى المحتوى الرئيسي
افريقيا الجنوبية

لجنة الحقيقة والمصالحة في أفريقيا الجنوبية:  كيف يبدو حصادها  بعد ربع قرن؟

 الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نلسون مانديلا
الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نلسون مانديلا ويكيبيديا

يصادف يوم الأحد 19 تموز/يوليو في دولة جنوب إفريقيا مرور 25 عامًا على توقيع نيلسون مانديلا  على قانون  إنشاء لجنة الحقيقة والمصالحة  بشأن الجرائم المرتكبة  أثناء الفصل العنصري ،لكن  بعض عائلات الضحايا لا تزال تبحث عن الحقيقة.

إعلان

وفي هذا السياق وفي خطوة لافتة غير مسبوقة، حاولت المؤسسة الحقوقية وعلى رأسها رئيس الأساقفة ديزموند توتو Desmond Tutu، تسليط الضوء على الجرائم التي ارتكبت خلال الفصل العنصري، وأسمعت  للعالم  صوت الضحايا وأسرهم واللذين تم تعذيبهم  ، في خطوة هي الأولى من نوعها عالميا لإجراء حوار وطني كبير للمصالحة.

- هل نجحت " فكرة نيلسون مانديلا " في دول عربية وإسلامية؟   

على غرار هذه الخطوة الهامة في فتح قنوات الحوار بين الأنظمة والشعوب لإصلاح ذات البين، لم تتوان بعض دول العالم  في الاحتفاء بهذا النموذج ،بل تكراره  كما هو الشأن بالنسبة للمغرب  وتونس في شمال أفريقيا ، البلدان اللذان أحرزا تقدما في مجال الحقوق والمصالحة  مع الأنظمة السابقة . 

- جبر الضرر، مسار المصالحة الوطنية في المغرب 

 سجل التاريخ لأول مرة قبول بلاد عربية وإسلامية هي المملكة المغربية بتنفيذ مشروع  يتعلق بجبر الضرر الجماعي  الذي ترتب عن سياسات القمع المفرط للدولة في مراحل تاريخية سابقة.

كما التزم الاتحاد الأوروبي لأول مرة كذلك بدعم وتمويل خطة تهدف إلى مساعدة  شعب على تجاوز الآثار النفسية والسياسية والاجتماعية  لما يسميه المغاربة بـ "سنوات الرصاص" ..

هذا المخاض السياسي والحقوقي أدى إلى تأسيس "هيئة الحقيقة والإنصاف" (في يوم 7 كانون الثاني /يناير 2004) ، وهذه الهيئة التي كانت سابقة هامة  في تاريخ المنطقة العربية.

  • الحقوقيون التونسيون على خطى مانديلا 

وجاء دور تونس الناشئة بعد سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي ،حيث  سارع الحقوقيون التوانسة  إلى إنشاء هيئة الحقيقة والكرامة وهي هيئة حقوقية دستورية مستقلة وذات بعد قضائي؛ أنشئت بقانون خاص أقره البرلمان.

و تتركز مهمة الهيئة على  توثيق ومعالجة ماضي انتهاكات حقوق الإنسان بتونس  الحديثة بين  (1955- 2013). ورغم التحديات الجمة والتعقيدات التي اكتنفت  عملها ،فإنها تشكل هذه الهيئة يعتبر إحدى أبرز ثمار ثورة الياسمين التونسية ، وباتت العدالة الانتقالية السبيل الوحيد لبلوغ مصالحة وطنية شاملة وراسخة في تونس .

وإذا كانت  فكرة نيلسون مانديلا رائدة في إنشاء لجنة الحقيقة والمصالحة لجبر الضرر وتعويض ضحايا التعذيب والجرائم ضد الإنسانية ،لكنها تبقى  تجربة جديدة  ومحدودة على الصعيد العالمي .

ورغم مرور خمسة وعشرين عاماً على إنشاء اللجنة بموجب قانون مانديلا للعدالة للجميع ،ما زالت هناك أسر ضحايا التعذيب في دولة جنوب إفريقيا  ودول أخرى ،تود طي صفحة الماضي المرير، لكنها تشترط  تحقيق العدالة المنشودة  !  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.