تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدير عام صحيفة "ليبراسيون" لوران جوفران يترك منصبه ويشكل حركة يسارية جديدة

الصحافي الفرنسي لوران جوفران
الصحافي الفرنسي لوران جوفران © أ ف ب

علن الإعلامي الفرنسي المعروف لوران جوفران تأسيسه لحركة سياسية جديدة تهدف الى إعادة بناء اليسار وتوحيده وفِي ذات الوقت أعلن مغادرته لمنصبه كمدير عام لصحيفة "ليبراسيون" ذات الميول اليسارية.

إعلان

فِي بيان وقعته الى جانبه 130 شخصية من بينهم سياسيون وفاعلون جمعويون واقتصاديون اعتبر جوفران ان الوقت حان " لخلق حركة جديدة تحتضن وتتجاوز الأحزاب اليسارية التاريخية خاصة الحزب الاشتراكي".

وحسب جوفران، المقرب من الرئيس الاشتراكي السابق فرانسوا هولاند، فإن اليسار الذي يعاني من الانقسامات وانخفاض شعبيته "محتاج الى قوة مركزية تضع قضية البيئة في أولوياتها الى جانب المسألة الاجتماعية". وحذر جوفران من سيناريو الانتخابات الرئاسية المقبلة في حال بقي اليسار على حاله " إنها انتخابات محسومة سلفا وسيخرج منها اليسار خاسرا في الدور الأول وسيجد نفسه مضطرا للدعوة للتصويت لصالح مرشح لا علاقة له باليسار" وذلك في اشارة الى الرئيس ايمانويل ماكرون الذي سيخوض الرئاسيات المقبلة في مواجهة مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان مع احتمال مواجهة بينهما في الدور الثاني مثلما ما حدث في الانتخابات الرئاسية السابقة.

وكان جوفران البالغ من العمر 68 عاما اعلن استقالته من جميع مناصبه في صحيفة "ليبراسيون" مبديا رغبته في مواصلة كتابة افتتاحياته السياسة في الجريدة. غير أن الصحافيين العاملين بالجريدة رفضوا ذلك واعتبروا في بيان أنه يجب احترام حد فاصل بين العملين الصحافي والسياسي. وارتبط اسم جوفران تاريخيا بصحيفة "ليبراسيون" التي شغل منصب مدير تحريرها ثلاث مرات متقطعة ونجح في انقاذها من الإفلاس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.