تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اختطاف الألمانية هيلا لويس مديرة القسم الثقافي في معهد غوته الالماني في العراق

enlevement
enlevement © afp
نص : باسل محمد | وكالات
3 دقائق

خطفت مواطنة ألمانية مساء الاثنين على كورنيش نهر دجلة في وسط بغداد، على بعد أمتار من مركز "تركيب" الداعم للفنانين الشباب والذي تعمل فيه، بحسب ما قال مسؤول أمني عراقي

إعلان

 أعلن عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي، الثلاثاء، اختطاف مواطنة ألمانية من قبل مسلحين مجهولين في العاصمة العراقية بغداد.

وقال البياتي في بيان إنه تم "اختطاف  الألمانية هيلا لويس (hella Lewis) مديرة القسم الثقافي في معهد غوته الالماني في العراق، المعنية بالفعاليات الثقافية والفنية".

وأوضح أنه "جرى اختطافها بالقرب من بيت تركيب الثقافي في شارع ابو نؤاس في الساعة الثامنة مساء أمس من قبل مسلحين مجهولين".

بدوره، أفاد مصدر أمني بأن "هناك متابعة دقيقة من الداخلية بخصوص موضوع اختفاء الناشطة الألمانية ضمن محيط شارع ابو نؤاس".

 

   وكان هاتف مويس خارج الخدمة مساء الاثنين، ورفضت السفارة الألمانية التعليق على عملية الخطف.

   ومنذ بداية العام الحالي، خطف صحافيان فرنسيان لأيام عدة، إضافة إلى ثلاثة عاملين في مجال حقوق الإنسان أفرج عنهم بعد شهرين من الاحتجاز إثر اختطافهم مع عراقي في حي الكرادة نفسه.

   ومنذ انطلاق الانتفاضة الشعبية غير المسبوقة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تعرض عشرات الناشطين إلى عمليات اغتيال أو اختطاف، ولا يزال بعضهم في عداد المفقودين.

   ومؤخراً، اغتيل الباحث العراقي هشام الهاشمي برصاص مسلحين أمام منزله في بغداد، ما أعاد إلى الأذهان حقبة الاغتيالات السياسية التي باتت نادرة في البلاد منذ انهاء الحرب الطائفية (2006-2009).

   وأكدت إحدى صديقات مويس لوكالة فرانس برس أنّ صديقتها أعربت منذ اغتيال الهاشمي عن قلقها، إذ إنّه كان داعماً لقضية المتظاهرين.

   وقالت ذكرى سرسم "تحدّثنا الأسبوع الماضي، وكانت قلقة بعد الاغتيال لأنها كانت نشيطة خلال الاحتجاجات"

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.