تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التغيّر المناخي: الدببة القطبية قد تختفي كلياً عن سطح الأرض بحلول عام 2100

دب قطبي في ولاية ألاسكا الأمريكية
دب قطبي في ولاية ألاسكا الأمريكية © فليكر (Anita Ritenour)
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

تنبأت دراسة جديدة بأن الدببة القطبية قد تختفي تماماً من على وجه الكرة الأرضية بحلول نهاية القرن الجاري إذا لم يتم اتخاذ إجراءات سريعة لمقاومة التغير المناخي المتسارع.

إعلان

قالت هيئة الإذاعة البريطانية في 20 تموز 2020 أن دراسة نشرتها جامعة تورنتو الكندية أظهرت أن انخفاض الجليد في المحيطات من المحتمل أن يقلل بشكل كبير من عدد الدببة القطبية والتي قد تنقرض تماماً بحلول عام 2100.

وبحسب الجيولوجي الكندي بيتر مولنار فإن الدب القطبي قد أصبح "الطفل النموذجي لتغير المناخ"، لكن أنواع حية أخرى قد وصلت بالفعل إلى حد خطير يهددها بالانقراض التام بسبب تقلص الجليد في المحيط المتجمد الشمالي. وقال مولنار إن "الدببة القطبية موجودة في قمة العالم. وإذا اختفى الجليد، فلن يكون لديها أي مكان آخر تذهب إليه".

وتمكن الباحثون من حساب حدود قدرة الدببة القطبية على تحمل التغير المناخي من خلال وضع نماذج لمستويات استهلاكها من الطاقة. ويوضح ستيفن أمستروب، المدير العلمي لمنظمة Polar Bears International المشارك في الدراسة، أن "ما نبينه في بحثنا هو أن الدببة الصغيرة هي من يستأثر أولاً ولن تتمكن من البقاء على قيد الحياة. ورغم إنها ستستمر في الولادة، إلا أنها لن تكون مزودة بما يكفي من الدهون في الجسم قادرة على إنتاج حليب كاف يمكنها من عبور مواسم السنة وفصولها الخالية من الجليد".

وتابع أمستروب أن المسار الذي نتبعه حالياً "ليس المسار الصحيح، ولكن إذا تماسك المجتمع، فسيكون لدينا الوقت الكافي لإنقاذ الدببة القطبية. وإذا فعلنا ذلك، فسوف يعود بالنفع على بقية الأنواع الحية على الأرض بما في ذلك البشر أنفسهم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.