تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

الحكومة الباكستانية توجه إنذاراً لـ"تيك توك": مضامين "لا أخلاقية وبذيئة ومبتذلة"

تيك توك
تيك توك © Pixabay
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

وجهت باكستان تحذيرا أخيرا لشبكة "تيك توك" الاجتماعية الصينية بسبب ما اعتبرته مضامين "لا أخلاقية وبذيئة ومبتذلة" تنشرها على منصتها لتشارك التسجيلات المصورة القصيرة.

إعلان

ويحقق التطبيق نجاحا عالميا كبيرا مع فيديوهاته التي تراوح مدتها بين 15 ثانية و60، وهو يلقى رواجا كبيرا بين المراهقين الباكستانيين مع حسابات يتابعها ملايين المستخدمين أحيانا.

غير أن "تيك توك" تثير أيضا انتقادات في المجتمع الباكستاني المحافظ مع اتهامات خصوصا بنشر الرذيلة والعري.

وأعلنت هيئة الاتصالات الباكستانية أنها تلقت شكاوى كثيرة ضد "تيك توك" بسبب "آثاره السلبية للغاية على المجتمع وخصوصا على اليافعين".

وذكّرت الهيئة الاثنين بأنها وجهت سابقا تحذيرات للشركة لحملها على تعديل مضمونها، قبل توجيه إنذار أخير يطالبها بفرض ضوابط للحد من المضامين "البذيئة والمبتذلة واللاأخلاقية".

ورحب مستشار رئيس الوزراء عمران خان لشؤون الإعلام الرقمي ارسلان خالد بهذا القرار قائلا إن "استغلال الفتيات الصغيرات على تيك توك وتسليعهن وتصويرهن بمظهر جنسي" يسبب مشكلات لدى الأهل.

أما المحامية نكهت داد التي تقدم تدريبا للنساء على الأمن الرقمي، فقالت لوكالة فرانس برس إن الشكوى من "الابتذال" لها معان فضفاضة وغالبا ما تستخدم ضد النساء، مشيدة بإفراد "تيك توك" مساحة ليعبر الناس عن أنفسهم بطرق قد لا تكون متوافرة لهم غالبا في الحياة العامة.

ولم ترد "تيك توك" على طلب للحصول على تعليق بشأن القرار الباكستاني.

كذلك أعلنت هيئة الاتصالات الباكستانية عزمها حجب تطبيق آخر أقل شعبية هو "بيغو" للبث المباشر عبر الإنترنت بسبب المضامين المنتشرة عليه.

ويواجه تطبيق "تيك توك" المملوك من مجموعة "بايت دانس" الصينية، انتقادات متزايدة على خلفية طريقة جمعه بيانات المستخدمين. غير أنه نفى مرارا مشاركة أي من هذه البيانات مع السلطات الصينية.

وقد حظرت الهند المجاورة "تيك توك" مع عشرات التطبيقات الصينية الأخرى على خلفية مخاوف مرتبطة بالأمن القومي واحترام الخصوصية، فيما تبحث الولايات المتحدة في خطوات مماثلة.

كذلك حظرت بنغلادش العام الفائت هذا التطبيق في إطار قوانين التصدي للمضامين الإباحية، فيما حجبته إندونيسيا لفترة وجيزة على خلفية قضايا مرتبطة بقوانين التجديف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.