تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البندقية تقلص عدد الركاب في قوارب الغندول بسبب السمنة لدى السياح

سياح في مراكب الغندول في مدينة البندقية بإيطاليا
سياح في مراكب الغندول في مدينة البندقية بإيطاليا AFP - MIGUEL MEDINA
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
1 دقائق

بعدما لاحظت ازديادا في أعداد الزوار من أصحاب الوزن الزائد، قررت مدينة البندقية الإيطالية أخيرا تقليص عدد الركاب المسموح لهم بالصعود إلى مراكب الغندول الشهيرة في وقت واحد من ستة إلى خمسة كحد أقصى.

إعلان

وأوضح الرئيس السابق لمشغلي مراكب الغندول في البندقية روبرتو لوبي أن "الأمر يتعلق بمعدل أوزان السياح لكن أيضا بالاضطراب المتزايد في مياه الأقنية جراء حركة السفن المزودة محركات".

وأشار لوبي إلى أن التدبير الذي اعتمده المسؤولون في البندقية لا يرمي إلى زيادة أرباح مشغلي مراكب الغندول بل إلى تخفيف الصعوبات في العمل من خلال تسهيل القدرة على تحريك القوارب السوداء الشهيرة من أجل تعزيز مستويات السلامة للزبائن.

وأقر المجلس البلدي في المدينة الإيطالية هذا التدبير الجديد مطلع تموز/يوليو الجاري، وهو يستهدف مراكب الغندول التقليدية الصغيرة ("دا نولو"). أما القوارب الكبيرة المسماة "دا بارادا"، فبات يُسمح بركوب 12 شخصا فقط عليها في وقت واحد (بدل 14).

وأوضح راوول روفيراتو وهو مسؤول محلي عن مشغلي مراكب الغندول، أن "معدلات أوزان السياح تزداد أيضا وعندما تكون القوارب مليئة بالركاب، يدفع ثقل الوزن بها نزولا ما يؤدي إلى دخول المياه على متنها". وأضاف "التنقل مع أوزان تفوق نصف طن داخل القارب أمر خطر".

وقد تلقت أنشطة مشغلي قوارب الغندول ضربة قوية في الأشهر الأخيرة بفعل منع الزوار في البندقية بفعل الأزمة الصحية، ما راكم خسائر القطاع الذي لا يزال يعاني جراء الفيضانات التاريخية التي ضربت البندقية نهاية 2019.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.