تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عدد مصابي فيروس كورونا في الولايات المتحدة أكبر بضعفين إلى 13 ضعفاً مما هو معلن

عمال مصنع في ولاية بنسلفانيا الأمريكية
عمال مصنع في ولاية بنسلفانيا الأمريكية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أظهرت دراسة نشرتها المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (سي دي سي) الثلاثاء 07/21 أنّ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الربيع كان في الواقع أكبر بما بين ضعفين إلى 13 ضعفاً من العدد المسجّل رسمياً للإصابات، في أرقام تؤكّد أنّ عدوى الفيروس تنتقل بواسطة أشخاص قد لا يعلمون أنّهم مصابون.

إعلان

وقالت هذه الهيئة الصحيّة الحكومية إنّها أجرت بين آذار/مارس وحزيران/يونيو فحوصات مخبرية على عيّنات في بنوك الدم في 10 مناطق في الولايات المتحدة بحثاً عن أجسام مضادّة لمرض كوفيد-19، وذلك لمعرفة ما إذا كان أصحاب هذه الدماء قد أصيبوا بالفيروس حتّى وإن لم تظهر عليهم أعراض المرض.

وأوضحت الهيئة أنّ نتيجة هذه الاختبارات أظهرت أنّ ما بين 1 و5.8% من سكان هذه المناطق كانوا مصابين بالفيروس في تلك الفترة، باستثناء نيويورك حيث بلغ معدل الإصابة بالفيروس في السادس من أيار/مايو 23.2% من السكّان، أي رُبع سكّان المدينة.

وبالمقارنة مع العدد الرسمي للإصابات في تلك التواريخ، فإنّ العدد الفعلي للمصابين تراوح بين الضعف في ولاية يوتاه، و10 أضعاف في جنوب ولاية فلوريدا في نهاية نيسان/أبريل و13 ضعفاً في ولاية ميسوري الريفية. وفي مدينة نيويورك التي كانت أكبر بؤرة للوباء في الولايات المتحدة في الربيع، بلغت الحصيلة الفعلية للمصابين عشرة أضعاف الحصيلة الرسمية.

وهذه الدراسات المصلية تجري في العديد من البلدان وهي تسمح للباحثين وللسلطات الصحية فيها بمعرفة مدى تفشّي الفيروس في صفوف السكّان بمعزل عن الفحوصات المخبرية التي تتم على مسحات من الأنف أو الحلق لكشف ما إذا كان الشخص مصاباً بالفيروس أم لا لحظة إجراء الفحص.

وفي الربيع كانت الولايات المتحدة تعاني من نقص في أعداد الفحوصات المخبرية للكشف عن الإصابات بالفيروس، وقد أدّى هذا الأمر إلى خفض الحصيلة الفعلية للإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، علماً بأنّ عدداً من الخبراء يعتبرون أنّ عدد الفحوصات التي تجرى حالياً لا يزال دون المطلوب.

والاستنتاج الأبرز من هذه الدراسة هو أنّ مئات آلاف الأميركيين أصيبوا بكوفيد-19 من دون أن يعرفوا ذلك وساعدوا في نقل العدوى إلى سواهم، كما أنّ نسبة الأميركيين الذين أصيبوا بالفيروس كانت حتى نهاية الربيع لا تزال عند مستوى 5% أي دون المستوى اللازم لتكوين حصانة جماعية.

ومن المرجّح أن تسجّل الموجة التالية من فحوصات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها زيادة كبيرة في أعداد المصابين في فلوريدا وأجزاء أخرى من البلاد حيث يتفشّى المرض منذ حزيران/يونيو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.