تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كوريا الشمالية

43 دولة تتهم كوريا الشمالية بانتهاك عقوبات الأمم المتحدة

زعيم كوريا الشمالية
زعيم كوريا الشمالية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
1 دقائق

اتهمت أكثر من 40 دولة كوريا الشمالية يوم الجمعة 24 يوليو 2020 بانتهاك الحد الأقصى المسموح به من قبل الأمم المتحدة فيما يتعلق بواردات المنتجات البترولية المكررة بشكل غير قانوني، ودعت إلى وقف فوري لعمليات التسليم حتى نهاية العام، حسبما ورد في شكوى اطلعت عليها رويترز.

إعلان

ووضع مجلس الأمن الدولي سقفا للواردات السنوية عند حد 500 ألف برميل في ديسمبر كانون الأول 2017 في مسعى هدفه قطع الوقود عن برامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية والصواريخ الباليستية.

لكن 43 دولة، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، قالت في شكوى مرفوعة إلى لجنة العقوبات المختصة بكوريا الشمالية في مجلس الأمن إن بيونجيانج استوردت، وفق تقديراتها، أكثر من 1.6 مليون برميل من المنتجات البترولية المكررة عبر 56 عملية تسليم غير مشروعة بالناقلات خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام.

ونصت الشكوى على أن سفنا كورية شمالية لا تزال تجري عمليات نقل من سفينة إلى سفينة في عرض البحر "على أساس منتظم كوسيلة أساسية تستخدمها جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لاستيراد المنتجات البترولية المكررة" مستخدمة الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وطلبت الدول من لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن إصدار تقرير رسمي بأن كوريا الشمالية تجاوزت الحد الأقصى و"إبلاغ الدول الأعضاء بضرورة التوقف فورا عن بيع أو توريد أو نقل منتجات النفط المكررة إلى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية على مدار الفترة المتبقية من العام".

وكانت روسيا والصين، حليفتا كوريا الشمالية، قد عرقلتا طلبات مماثلة للجنة في عامي 2018 و2019. وهما أيضا الدولتان الوحيدتان اللتان أبلغتا لجنة العقوبات رسميا بتسليم منتجات بترولية مكررة إلى كوريا الشمالية.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات الأمم المتحدة منذ 2006 بسبب برامجها النووية والصاروخية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.