تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

قصة الكهرباء ومافيا المولدات في لبنان

خط كهرباء
خط كهرباء Max pixel

أزمة الكهرباء في لبنان هي المثال الأبرز للهدر وانعدام قدرة الدولة على إصلاح قطاع حيوي أساسي يضع المواطنين أمام إلزامية سداد فاتورتين شهرياً، فاتورة شركة كهرباء لبنان وفاتورة مولدات الكهرباء. فقدرة شركة كهرباء لبنان على الإنتاج لا تتخطى حوالى ألفي ميغاوات من الكهرباء سنويا فيما يحتاج لبنان فعليا الى ثلاثة آلاف وستمئة ميغاوات تؤمنها ما بات يوصف بمافيا مولدات الكهرباء.

إعلان

لذا فإن إصلاح قطاع الكهرباء هو الشرط الأساس لتفعيل اتفاق سيدر قد وضعت الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري عام 2019 خطة إصلاحية للنهوض بقطاع الكهرباء إلا أن هذه الخطة تعثر تطبيقها بسبب المشكلات التي يعانيها القطاع والتي تضاف الى الفساد المستشري في البلاد والمحسوبية السياسية وثقافة اقتسام الحصص بين الأطراف السياسية.

وفق دراسة نشرتها منصة مهارات نيوز الإخبارية فإن أبرز الإشكاليات التي يعانيها قطاع الكهرباء في لبنان تتمثل في أن الإنتاج يتم بواسطة ست معامل حرارية قديمة لا زالت تستخدم الفيول بدل الغاز الطبيعي، إضافة الى بنى تحتية وشبكة توصيل مترهلة تصل نسبة الهدر فيها الى ما فوق % 36. الهدر يطال أيضا عملية الجباية التي لا تغطي كافة المناطق، إضافة الى سرقة الكهرباء المنتشرة منذ أيام الحرب الأهلية. كما يعاني القطاع من عدم وجود هيئة ناظمة، وانعدام الشفافية في تلزيم التراخيص والمشاريع المتعلقة بالطاقة، واحتكار شركة كهرباء لبنان الرسمية للسوق، بمجلس إدارتها الصوري، والتي تعد من بين أدوات التوظيف الوهمي لبعض السياسيين وفق محسوبيات طائفية ضيقة. 

هذه المشكلات مجتمعة كانت حافزا لقيام شبكة موازية غير شرعية لإنتاج الطاقة هي مافيا المولدات التي انتشرت منذ ما بعد الحرب الأهلية وحتى يومنا هذا. وتعد تجارة رابحة جدا فأرباحها تصل الى ملياري دولار سنويا. مافيا مولدات الكهرباء تقف حجر عثرة أمام أي مشروع إصلاحي للقطاع وتنشط بالتواطؤ مع المراجع السياسية وبات لديها خطوطها الخاصة للنقل والتوزيع والجباية مع العلم أنها لا تدفع أي ضرائب.

لذا فإن الحكومات المتعاقبة منذ نحو ثلاثين عاماً وعلى الرغم من الوعود المتكررة بتأمين الكهرباء 24 ساعة عجزت عن إصلاح هذا القطاع أو التقدم قيد أنملة فيه، ليبقى الفجوة السوداء الأكبر في لبنان، يمتص نحو 10 بالمئة من ميزانية الدولة سنوياً. ووفق البنك الدولي فإن 40 بالمئة من ديون لبنان المتراكمة منذ عام 1992 أي 85 مليار دولار متعلقة مباشرة بالكهرباء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.