تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة

مقياس الحرارة بالأشعة تحت الحمراء: هل يشكل خطرا على الصحة؟

مصلون أمام مسجد  ينتظرون دورهم  لقياس حرارتهم بسبب تفشي فيروس كورونا
مصلون أمام مسجد ينتظرون دورهم لقياس حرارتهم بسبب تفشي فيروس كورونا © أ ف ب
نص : منية بالعافية
2 دقائق

منذ شهر يونيو 2020، بثت على شبكات التواصل الاجتماعي، منشورات تؤكد أن استخدام ميزان حرارة يعمل بالأشعة تحت الحمراء  infra rouge يشكل خطرا كبيرا، خاصة على الأطفال، لكونه يؤدي إلى إتلاف الغدة الصنوبرية الموجودة في الدماغ. واستند الادعاء إلى شهادة قيل إنها لممرضة أسترالية. وقد أدت مشاركة تلك المنشورات من قبل حوالي 6000 صفحة على الفيسبوك، إلى موجة خوف من استخدامه، ودفعت الكثير من الآباء والأمهات إلى الاستعاضة عنه بميزان حرارة من النمط التقليدي.

إعلان

غير أن الخبراء في علم الأعصاب، يؤكدون أن تلك المعطيات لا أساس لها من الصحة، وليس لها سند علمي.

وتؤكد الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمنتجات الصحية (ANSM) أن الشخص لا يتعرض بأي شكل من الأشكال إلى التعرض للأشعة تحت الحمراء خلال قياس الحرارة. فمقياس الحرارة في الواقع، يلتقط أطياف الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من جسم الإنسان من خلال عدسة على جهاز استشعار جد حساس، وفي مكان بعيد عن الغدة. وحتى في حال تم توجيه الأشعة تحت الحمراء نحو الغدة الصنوبرية الموجودة في الدماغ، فإن الخطر يبقى غير قائم، لكونها تقع في أعماق الدماغ بحيث لا تستطيع الوصول إليها.

وتؤكد غابرييل جيراردو، الباحثة في علم الأعصاب في المعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية، أن الضوء يمتلك قدرة منخفضة جدًا على اختراق الحاجز الذي تشكله الجمجمة. وهو ما يعني، حسب ميريل روسيل، الأستاذة والباحثة في علم الأعصاب أنه سيكون من الضروري عبور صندوق الجمجمة تمامًا للوصول إلى الغدة الصنوبرية التي تقع في الجزء السفلي من الدماغ، وهو ما لا يحدث.

ويفسر مود بودوان روبي، الطبيب المختص في علوم الأعصاب التابع في جامعة كلود بينارد ليون 1، أسباب الاعتقاد الخاطئ بوجود خطر على الدماغ وخاصة الغدة الصنوبرية من استخدام ميزان الحرارة الذي يعمل بالأشعة تحت الحمراء، إلى كون تلك الغدة توجد عند الكثير من الكائنات الحية تحت الجمجمة وتحتوي على خلايا حساسة للضوء، ما يجعلها حساسة لضوء الشمس وللأشعة تحت الحمراء، كما هو الشأن بالنسبة للزواحف والطيور. لكن الأمر مختلف عنه بالنسبة إلى الثدييات.

غير أن الخبراء يحذرون، مع ذلك، من خطورة سوء استخدام بعض موازين الحرارة بالأشعة تحت الحمراء مؤشر ليزر، وهو ضوء صغير لا يتكون من إشعاع الأشعة تحت الحمراء ويعمل على توجيه مقياس الحرارة نحو جزء من الجسم الذي يرغب المرء في قياس درجة حرارته. ورغم أن درجة الاشعة فيها تبقى قليلة، إلا أن الخبراء يحذرون من النظر إلى الشعاع، او تركيزه مباشرة في اتجاه العين

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.