تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

من هو هشام المشيشي الذي كلّفه الرئيس التونسي قيس سعيّد بتشكيل حكومة جديدة؟

هشام المشيشي : المكلف بتشكيل حكومة جديدة في تونس
هشام المشيشي : المكلف بتشكيل حكومة جديدة في تونس © أ ف ب

من أهم مواصفات هشام المشيشي، الذي عهد إليه الرئيس التونسي قيس سعيِّد بتشكيل حكومة جديدة، يوم 25 يوليو-تموز 2020، أنه متخصص في القانون والشؤون السياسية والإدارية. فهو حاصل على الأستاذية في الحقوق والعلوم السياسية وعلى شهادة ختم دراسات المرحلة العليا في المدرسة الوطنية للإدارة في تونس. كما أحزر شهادة الماجستير في الإدارة العمومية من المدرسة الوطنية للإدارة في ستراسبورغ بفرنسا.

إعلان

وإذا كان هشام المشيشي وزيرا للداخلية في حكومة إلياس الفخفاخ المستقيل، فإنه كان قد تقلد عدة وظائف في عدد من الوزارات التونسية منذ عام 2014.  وعينه رئيس الجمهورية قيس سعيد مستشارا له في شهر فبراير –شباط 2020. وقبل ذلك تولى المشيشي إدارة الوكالة الوطنية التونسية التي تُعنى برقابة المنتجات من الناحتين الصحية والبيئية.

ويرى كثير من التونسيين في هشام المشيشي، البالغ من العمر 46 عاما، شخصا نظيف اليدين وغير متحزب. ولكن المأخذين الأساسيين اللذين تأخذهما عليه عدة أحزاب، منها حزب "حركة النهضة" الإسلامي، هما أنه من دوائر رئيس الدولة وأنه ليست لديه الخبرة الكافية لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الكبرى المطروحة أمام تونس. زد على ذلك، أن فرضية إسقاطه من قبل مجلس نواب الشعب فرضية جادة، لاسيما وأن رئيس الدولة قيس سعيد قال عند تكليفه بمهامه الجديدة إنه يحترم الشرعية، لكنه أضاف يقول : " آن الأوان لمراجعتها حتى تكون بدورها تعبيرا صادقا وكاملا عن إرادة الأغلبية" في إشارة إلى انتخابه رئيسا للدولة  في عام 2019 بنسبة فاقت 70 في المائة مقابل وصول نواب مجلس الشعب إلى البرلمان في أعقاب انتخابات تشريعية  جرت في العام ذاته لم يشارك فيها إلا 41 فاصل 3 بالمائة من الناخبين.

ويدرك الرئيس التونسي أن الدستور يسمح له فعلا بالدعوة إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة إذا رفض مجلس نواب الشعب تزكية الحكومة التي سيشكلها هشام المشيشي. ولكنه يدرك في الوقت ذاته أن هذا الإجراء سلاح ذو حدين. فمن يضمن له اليوم أن يكون البرلمان المقبل في حال حل البرلمان الحالي منسجما مع أطروحاته؟ وحتى إذا كان الأمر كذلك، فإن دستور البلاد يجعل من رئيس الحكومة دينامو السلطة التنفيذية ويجعل من البرلمان، لا من رئاسة الجمهورية، مفتاحها الأساسي. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.