تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الفرنسية

البحرين تدخل صراع عالم كرة القدم وتستحوذ على نادي باريسي آخر

شعار نادي باريس أف سي الفرنسي
شعار نادي باريس أف سي الفرنسي © (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

استحوذت مملكة البحرين على حصة بنسبة 20% واصبحت راعية رئيسة لباريس أف سي أحد اندية الدرجة الثانية لكرة القدم في فرنسا.

إعلان

كتب نادي العاصمة في بيان يوم الاثنين 27 يوليو تموز 2020: "يسرّ مسؤولو ومساهمو نادي باريس أف سي أن يعلنوا عن وصول تعزيز جديد: مملكة البحرين. وتحققت العملية من خلال زيادة رأس المال لتعزيز حقوق المساهمين، مما يسمح للصندوق السيادي بالاستحواذ على 20% من الشركة"، مضيفا ان بيار فيراتشي سيبقى المالك الرئيس للنادي بحصة 77%.

واصبحت البحرين راعيا رئيسا للنادي الذي أفلت من الهبوط الى الدرجة الثالثة الموسم الماضي، بعد حلوله في المركز السابع عشر ضمن الدرجة الثانية "بالإضافة الى هذا الاستثمار، سيصبح الصندوق البحريني الراعي الرئيس للنادي بهدف تعزيز صورة وسمعة البحرين واكتشاف هذا البلد الرصين والطموح".

   اضاف النادي "الطموح الرياضي للفريق الاول للذكور هو بلوغ الدرجة الاولى في الاعوام الثلاثة المقبلة، وتطوير فريقه النسائي الى اعلى مستوى في بطولة الدرجة الاولى".  

ولم يشارك فريق الرجال في الدرجة الاولى منذ عام 1974، ويلعب في ظل العملاق باريس سان جرمان المملوك من دولة قطر والذي يهيمن على بطولة الدرجة الاولى منذ 2011.  

ويتوقع النادي زيادة ميزانيته بنسبة 30% دون تحديد موعد حصول هذا الامر، مشيرا الى ان مستثمرين اجانب آخرين سينضمون الى النادي في الاشهر المقبلة.

واشارت صحيفة "ليكيب" الفرنسية الى ان البحرين انفقت 5 ملايين يورو للاستحواذ على 20% من أسهم النادي.  

وأعلن النادي قدوم المدرب جان مارك نوبيلو (59 عاما) الذي خاض عدة تجارب في الجزائر والامارات ولبنان، لاستلام منصبه كمدير لمركز تكوين اللاعبين. 

وتواصل البحرين استثماراتها الرياضية، بعد اطلاقها في 2016 فريق البحرين-ماكلارين للدراجات الهوائية، علما بانها تستضيف منذ 2004 جائزة كبرى للفورمولا واحد على حلبة صخير.  

ومن أبرز الاستثمارات الخليجية في كرة القدم الاوروبية، التواجد القطري في باريس سان جرمان، الاماراتي في مانشستر سيتي الانكليزي، فيما تحاول السعودية استحواذ نادي نيوكاسل الانكليزي.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.