تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد تحويل آيا صوفيا: مجلة تركيّة مقرّبة من إردوغان تدعو إلى عودة الخلافة في تركيا

الصفحة الأولى من مجلة "الحياة الحقيقية" التركية
الصفحة الأولى من مجلة "الحياة الحقيقية" التركية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

لا يزال القرار التركي بتحويل موقع آيا صوفيا التاريخي إلى مسجد يثير الجدل في الداخل التركي وبين تركيا وجيرانها، بين من يعتبره خطوة سيادية وبين من يقول إنه لن يؤدي إلا إلى زيادة التوتر بين المسيحيين والمسلمين.

إعلان

تحت عنوان "اجتمعوا لأجل الخلافة"، نشرت مجلة "الحياة الحقيقية" التركية عددها لأسبوع 27 تموز حتى 2 آب 2020، قررت فيه على غلافها "أن تركيا وآيا صوفيا الآن أحرار"، وتساءلت باللغتين العربية والإنكليزية "إن ليس الآن فمتى؟ إذا ليست أنت فمن؟".

من المعروف أن إلغاء الخلافة العثمانية قد تم في عام 1924 على يد مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك الذي يتم انتقاد شخصيته وإنجازاته بشكل مستمر من قبل أنصار حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقوده إردوغان.

وينظر كثيرون من أنصار العلمانية الأتراك إلى تحويل آيا صوفيا إلى مسجد باعتباره هجوماً مباشراً على إرث أتاتورك الذي حوله من كنيسة إلى متحف وأهداه إلى الإنسانية، في قرار من عام 1934 لم ينتقد أحد أتاتورك عليه حينها.

وفي مواجهة استياء قسم من الرأي العام التركي من السياسات الحكومية، أكد متحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في بيان أن "هذه الخلافات العقيمة والاستقطابات حول طبيعة النظام السياسي ليست على أجندة تركيا حالياً".

من جهته، نفى رئيس تحرير مجلة "الحياة الحقيقية" المقربة من إردوغان والداعمة لخطها الإسلامي المحافظ أية رغبة في الاستفزاز. وقال "كيف يكون الدفاع عن اتحاد المسلمين استفزازاً؟ هناك بالفعل اتحاد أوروبي واتحادات أخرى من هذا النوع، ونحن ندعو فقط إلى التضامن من أجل اتحاد مجتمع المسلمين وهذا حقنا".

أسبوعية "الحياة الحقيقية" جزء من مجموعة البيرق التي تمتلك بشكل خاص صحيفة "يني شفق" ومالكها مقرّب من الرئيس رجب طيب أردوغان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.