تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بناء كنيسة آيا صوفيا مصغرة في سوريا... حين يختلط الديني بالسياسي

موقع آيا صوفيا التاريخي الذي حوّله إردوغان إلى مسجد
موقع آيا صوفيا التاريخي الذي حوّله إردوغان إلى مسجد © أ ف ب

الصراع السياسي التركي السوري ومعه الروسي يتجسد الآن في القرار السوري بإنشاء نسخة مصغرة من كاتدرائية آية صوفيا في مدينة حماة السورية بمساعدة ودعم روسي.

إعلان

وقد بدأ فريق روسي داخل قاعدة حميميم العسكرية على الساحل السوري بوضع الخرائط والمجسمات لبناء الكنيسة التي سيبنيها الرئيس السوري بشار الأسد وهو يعوّل على دعم واسع من القبل الجانب الروسي والكنيسة الأرثوذوكسية الروسية.

القرار السوري الروسي يأتي ردا على قرار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تحويل آيا صوفيا الى مسجد وإقامة الصلاة فيها أمام عدسات الكاميرات.

فتحويل كنيسة آية صوفيا الى مسجد بإبطال قرار حكومي يعود للعام 1934 ينص على جعلها متحفا ومعلماً أثرياً أثار حفيظة الغرب لكن أيضا دول الجوار الأرثوذكسية وعلى رأسها اليونان وروسيا.

فآيا صوفيا تحفة معمارية مدرجة على لائحة اليونسكو للتراث الإنساني، شيدها البيزنطيون في القرن السادس. مع العلم أن الإمبراطورية البيزنطية تعد إحدى مكوّنات الهوية الأرثوذوكسية. والقرار التركي السياسي بامتياز عبر استخدام البعد الديني جاء ليثير المشاعر الدينية للكنيسة الأرثوذوكسية وخاصة الروسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.