تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان يندد بالتصعيد العسكري الإسرائيلي

رئيس الحكومة اللبنانية الجديد حسان دياب
رئيس الحكومة اللبنانية الجديد حسان دياب © ( أ ف ب)
نص : أ ف ب
3 دقائق

ندّد رئيس الحكومة اللبنانية حسّان دياب الثلاثاء بالتصعيد العسكري "الخطير" من جانب اسرائيل عند الحدود الجنوبية، غداة اعلان الجيش الاسرائيلي إحباط محاولة تسلّل "خلية إرهابية"، ورده بإطلاق قذائف مدفعية باتجاه لبنان.

إعلان

وكان الجيش الاسرائيلي قد أعلن، يوم الإثنين 27/7، عن خوضه قتالاً على الحدود الشمالية مع لبنان، مؤكداً أنه أحبط محاولة تسلّل "خلية إرهابية"، لم يعلن هويتها. إلا أن حزب الله اللبناني نفى التقارير الإعلامية عن احباط اسرائيل لمحاولة تسلل قام بها عناصره، مؤكداً أنه لم يشارك في أي اشتباك أو إطلاق نار عند الحدود.

وكتب دياب على تويتر، في أول موقف رسمي تعليقاً على التوتر الحدودي، "اعتدت إسرائيل مجدداً على سيادة لبنان وخرقت القرار 1701 أمس عبر تصعيد عسكري خطير"، والقرار 1701 الذي صدر إثر حرب تموز / يوليو 2006 أوقف الأعمال الحربية وعزّز من انتشار قوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان (يونيفيل) وكلّفها مراقبة وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من منطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين.

وحذّر دياب من أنّ "العدو يدفع إلى تعديل مهام قوات يونيفيل وقواعد الاشتباك معنا"، المثبتة مع اسرائيل منذ انتهاء حرب تموز 2006. ودعا إلى "الحذر في الأيام المقبلة" مبدياً تخوفه "من انزلاق الأمور إلى الأسوأ في ظل التوتر الشديد على حدودنا مع فلسطين المحتلة".

وينتهي في شهر آب/أغسطس تفويض قوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان. واقترحت الولايات المتحدة في أيار/مايو ثم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيتريش الشهر الماضي تعديل مهام قوات يونيفيل لتصبح "أكثر مرونة وقدرة على الحركة"، ولكن حزب الله يرفض مطلقا أي تعديل يتعلق بمهام القوات الدولية، معتبراً ذلك مطلباً إسرائيلياً.

إسرائيل فرضت، يوم الإثنين 27/7، إثر ما وصفته بـ"حادث أمني" الإغلاق على طول الحدود، وأعلنت إطلاق قذائف مدفعية على لبنان لأغراض دفاعية. واتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حزب الله بأنّه "يلعب بالنار" معتبراً أنه والحكومة اللبنانية "مسؤولان عن أي هجوم مصدره الأراضي" اللبنانية، بينما أعلنت قوات يونيفيل الإثنين فتح تحقيق "لكشف الوقائع وتحديد ملابسات الحادث".

واشتعل التوتر عند الحدود في أعقاب تقارير إعلامية إسرائيلية رجّحت رداً محتملاً من حزب الله بعد مقتل أحد عناصره قبل أيام في غارة جوية قرب دمشق، اتهم اسرائيل بشنّها، وقال حزب الله في بيان أصدره الإثنين إن رده "آت حتماً".

وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا المجاورة، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.