تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العالم الإسلامي

بالكمامات والتباعد الاجتماعي: المسلمون يؤدون صلاة عيد الأضحى حول العالم

مسلمون يؤدون صلاة عيد الأضحى مع التباعد الاجتماعي كإجراء وقائي ضد الفيروس التاجي COVID-19 في مسجد في سورابايا في جاوة الشرقية بإندونيسيا يوم 31 يوليو تموز 2020
مسلمون يؤدون صلاة عيد الأضحى مع التباعد الاجتماعي كإجراء وقائي ضد الفيروس التاجي COVID-19 في مسجد في سورابايا في جاوة الشرقية بإندونيسيا يوم 31 يوليو تموز 2020 AFP - JUNI KRISWANTO
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

أدى المسلمون في أنحاء العالم صلاة عيد الأضحى يوم الجمعة 31 يوليو تموز 2020 في صفوف متباعدة في المساجد والشوارع والكمامات على وجوههم وسط إجراءات للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

إعلان

وجرى تقليص أعداد المصلين في بعض المساجد وصلى آخرون في الهواء الطلق.

ونشر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز (84 عاما) تغريدة على تويتر في وقت مبكر اليوم الجمعة هنأ فيها الجميع بعيد الأضحى المبارك وذلك عقب وقت قصير من مغادرته مستشفى في الرياض بعد أن خضع لجراحة لاستئصال المرارة. وحضر قلة شعائر الحج هذا العام بسبب إجراءات احتواء كورونا.

وفي اسطنبول، أقيمت صلاة العيد داخل آيا صوفيا للمرة الأولى منذ إعادة المبنى التاريخي إلى صفته السابقة كمسجد هذا الشهر بعد أمر من المحكمة ألغى وضعه كمتحف. وأثار القرار انتقادات من دول غربية.

وفي لبنان، وفي ظل أزمة اقتصادية طاحنة لم يتمكن الكثيرون من تحمل نفقات مظاهر العيد التقليدية. وفي طرابلس ثاني أكبر مدينة في البلاد، لم تعلق زينة ولا أضواء ولا توجد كهرباء لتشغيلها من الأساس.

ووضعت بدلا من ذلك لافتة كبيرة ترحب بالزوار في أحد مداخل المدينة تقول "فلسنا".

وفي باقي أنحاء العالم، شهدت مظاهر العيد تغييرات لتتسق مع واقع تفشي كورونا.

وفي إندونيسيا، نُصح المصلون بالمحافظة على التباعد الاجتماعي أثناء الصلاة فيما تكافح أكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان لاحتواء انتشار الفيروس.

كما طلبت وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية من المساجد اختصار الشعائر هذا العام، في حين ألغى كثيرون ذبح الأضاحي وتوزيع لحومها على السكان.

وبدلا من ذلك، ستذبح الأضاحي من الأغنام والماعز والأبقار في المسالخ.

وقالت ديفيتا إلهامي (30 عاما) التي كانت في مسجد سوندا كيلابا في جاكرتا "عيد الأضحى هذا العام مختلف تماما عن السنوات السابقة لأنه ينبغي علينا اتباع البروتوكولات الصحية أثناء الصلاة، مثل الحفاظ على التباعد الاجتماعي".

وقالت إنهم اضطروا لجلب سجاجيد الصلاة الخاصة بهم ووضعها عند علامات على الأرض تظهر المسافات الآمنة.

وفي أماكن أخرى في آسيا، صلى المسلمون بما في ذلك في تايلاند وماليزيا داخل المساجد أو خارجها وهم يضعون الكمامات.

وفي ماليزيا، بينما ألغت بعض المساجد ذبح الأضاحي، تم ذبح 13 بقرة بموجب قواعد تحد من عدد الحيوانات والأشخاص في مسجد عبد العزيز شاه في كوالالمبور.

وحضر الرئيس الأفغاني أشرف غني صلاة العيد في كابول. وأعلنت حركة طالبان المتشددة أنها ستلتزم بوقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة العيد مما يمنح البلاد بعض الهدوء بعد أسابيع من العنف المتزايد.

وفي الهند، حيث سيبدأ العيد غدا السبت، خففت عدة ولايات القيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا للسماح للمصلين بالتجمع في المساجد بأعداد محدودة.

وقال شفيق قاسم وهو رجل دين بارز في مسجد ناخودة في مدينة كولكاتا بشرق البلاد "لن يُسمح إلا لمجموعات صغيرة من المصلين بدخول المساجد".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.