تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

تيك توك في مرمى نيران الرئيس الأمريكي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض © رويترز
نص : فوزية فريحات
2 دقائق

لقد ترجم الرئيس الامريكي دونالد ترامب التهديدات المتصاعدة في الأسابيع الأخيرة الى شبه قرار بإمكانية حجب تطبيق تيك توك الذي  تملكه شركة صينية وتفاوض بعض الشركات الامريكية لشرائه، على غرار ما فعلت الهند حيث وضعته على قائمة الممنوعات بعد المناوشات العسكرية مع الصين مؤخرا في مناطق حدودية متنازع عليها.

إعلان

إن توجيه ضربة للتكنولوجيا الصينية  هو أحد الركائز التي يعتمد عليها الرئيس الامريكي دونالد ترامب في الحرب التجارية التي يشنها على الصين في المقام الأول وعلى بلدان اخرى تتخذ شكل رفع الرسوم التجارية على دخول بضائعها الى الولايات المتحدة.

ان السبب المعلن لحجب تطبيق تيك توك سواء في الولايات المتحدة وتلك التي تدور في فلكها او غيرها على غرار مصر والجزائر مثلا ، هو تهديد الامن القومي  وإفلات القصر من الرقابة  ، ما يعني ان الصين قد تستخدم هذا التطبيق لأغراض التجسس.

لقد اعتبرت مجلة فورين بوليسي الامريكية ان ما تقوم به الولايات المتحدة تجاه تطبيق تيك توك الذي يستقطب حسب آخر التقديرات اكثر من مليار ونصف مليار مستخدم ، مبالغ فيه  ولا يستدعي قيام لجنة الخزانة الامريكية للاستثمار الأجنبي بالتحقيق في نشاطات شركة يغلب على إنتاجها فيديوهات الرقص والتسجيلات المضحكة والمسلية للمراهقين لكن المجلة ترى ان الامريكيين مقتنعون  بان هذا التطبيق ينطوي على خطر دون التوصل الى وضع الاصبع على الجرح لتحديده.

ويستند الأمريكيون وغيرهم في تبرير مخاوفهم من تيك توك إلى أن الصين قد تستفيد من البيانات الشخصية للمستخدمي لأغراض تجسسية حيث تطالب بكين القائمين على النسخة الصينية بمراقبة المحتوى  وتزويدها بالمعلومات  علما بأن مسؤولي الشركة ينفون ذلك ، ومن هنا فقد حظرت السلطات الأمريكي على موظفيها استخدام هذا التطبيق على غرار كبرى الشركات الرقمية .

لقد قدمت صحيفة فايننشال تايمز الامريكية قراءة مغايرة لأسباب  ميل واشنطن لحجب تطبيق تيك توك  بعيدا عن أخطاره على الأمن القومي تتمثل بإمكانية الصين الاستفادة من تطبيق تيك توك لتطوير تقنية التعرف على الوجوه  الواعدة نظرا لوجود حوالى 800 مليون مستخدم نشط يغذي تطبيق تيك توك بشكل مستمر بالفيديوهات  وهذا مصدر لا يقدر بثمن بالنسبة لتطوير تقنية التعرف على الوجوه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.