تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كندا

كندا تمدد فترة إغلاق حدودها أمام كل المسافرين باستثناء الأميركيين لمنع انتشار كورونا

الحدود الأمريكية - الكندية
الحدود الأمريكية - الكندية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
1 دقائق

أعلنت كندا يوم الجمعة 31 يوليو 2020 أنها مددت فترة إغلاق حدودها أمام الوافدين باستثناء الأميركيين، وأنها أطلقت تطبيقا لتتبع الاتصالات عبر الهاتف المحمول لمنع انتشار وباء كوفيد-19.

إعلان

ومددت كندا صلاحية الإجراءات "التي تمنع دخول كندا من دولة أجنبية غير الولايات المتحدة" التي انتهت في 31 تموز/يوليو، حتى "31 آب/أغسطس" بموجب مرسوم صدر الجمعة.

وتم إغلاق الحدود مع الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضررا بفيروس كورونا المستجد، أمام السفر غير الضروري منذ 21 آذار/مارس، ومن المفترض أن تبقى كذلك حتى 20 آب/أغسطس.

ويسري تدبير الحجر الصحي والعزل الإلزامي عند دخول البلاد حتى 31 آب/أغسطس.

كذلك، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو أنه أصبح ممكنا منذ صباح الجمعة تنزيل تطبيق تتبع الاتصالات الذي يهدف إلى تتبع انتشار الوباء.

وقال في مؤتمر صحافي "لقد قمت بتنزيل التطبيق في وقت سابق من صباح اليوم وأشجعكم على أن تفعلوا الأمر نفسه".

وتنزيل هذا التطبيق المجاني الذي تم تطويره بالشراكة مع الشركتين الكنديتين "شوبيفاي" و"بلاكبيري"، أمر طوعي.

وتطبيق "أليرت كوفيد" متاح في أنحاء البلاد لكنه مرتبط حاليا بنظام أونتاريو الصحي فقط. وأوضح ترودو أن "المحافظات الأخرى ستتبعها قريبا".

وسيقوم التطبيق بتنبيه المستخدمين الذين كانوا على اتصال مع شخص ثبتت إصابته بالفيروس.

وأكد ترودو "لن يحصل التطبيق على اسمك أو عنوانك أو موقعك الجغرافي أو معلوماتك الشخصية".

وأبدى مفوضو الخصوصية الفدراليون وفي أونتاريو دعمهم للتطبيق، إذ أثارت تطبيقات مماثلة أطلقت في عشرات البلدان مخاوف بشأن احترام الخصوصية. وسجلت كندا 116300 إصابة بالفيروس و8900 وفاة حتى يوم الجمعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.