تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسبانيا

إلى أين ذهب الملك خوان كارلوس بعد مغادرته إسبانيا بسبب فضيحة فساد؟

ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس وزجته الملكة صوفيا يوم 4 مايو 2019
ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس وزجته الملكة صوفيا يوم 4 مايو 2019 AFP - JOHN THYS
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

 ذكرت صحيفتا لا فانجارديا وأبسي الإسبانيتان يوم الثلاثاء 04 أغسطس 2020 أن ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس ذهب إلى جمهورية الدومنيكان بعد مغادرة بلاده وسط فضيحة.

إعلان

وتتزايد الضغوط على الملك السابق الذي كان يحظى بالشعبية يوما ما لكن الآراء تنقسم حوله الآن حيث يتحرى محققون إسبان وسويسريون مزاعم رشا تتعلق بعقد خط سكك حديدية للقطارات فائقة السرعة.

وكان بيان للقصر ذكر مساء الاثنين أن خوان كارلوس قرر مغادرة إسبانيا ليمكن نجله الملك الحالي فيليبي أن يحكم دون منغصات أو مشاكل. لكن البيان لم يذكر إلى أين ذهب الملك السابق.

وقالت لا فانجارديا إن خوان كارلوس البالغ من العمر 82 عاما ذهب إلى البرتغال في سيارة صباح أمس الاثنين وانتقل جوا من هناك إلى جمهورية الدومنيكان حيث يعتزم البقاء لبضعة أسابيع عند أسرة جنت ثروتها من زراعة قصب السكر.

وتظهر ردود الفعل الأولية على مغادرة خوان كارلوس لإسبانيا انقسام البلاد حول ما إذا كان ينبغي على الملك السابق، الذي كان شخصية بارزة في الانتقال إلى الديمقراطية بعد وفاة الجنرال فرانسيسكو فرانكو، البقاء لمواجهة العدالة.

ووسط تكهنات واسعة النطاق عن المكان الذي ربما ذهب إليه خوان كارلوس، قالت قناة (تي.في.آي24) التلفزيونية البرتغالية وصحيفة كوريو دا مانها أمس الاثنين إن خوان كارلوس موجود في كاشكايش وهو منتجع قرب لشبونة قضى فيه الملك السابق جزءا من طفولته. 

وقال محامي خوان كارلوس يوم الاثنين إن موكله "سيبقى تحت تصرف مكتب المدعين".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.