تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

باريس وعواصم العالم مستعدة لمساعدة لبنان بعد "الكارثة الكبرى" التي أصابت البلاد

انفجار مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس آب 2020
انفجار مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس آب 2020 REUTERS - MOHAMED AZAKIR
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أبدت فرنسا استعدادها لمساعدة لبنان في أعقاب الانفجار الضخم الذي وقع على مقربة من وسط بيروت، يوم الثلاثاء 04 أغسطس 2020، وأدى إلى مقتل أكثر من 30  شخصا وإصابة أكثر من 3000 آخرين.

إعلان

حادث وصفه رئيس وزراء لبنان بكارثة كبرى أصابت البلاد، متوجها بنداء عاجل إلى كل الدول الصديقة والشقيقة أن تقف إلى جانب لبنان.

واعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن ارسال "مساعدات" الى بيروت بعد الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة.

   وقال ماكرون عبر تويتر "اعبر عن تضامني الاخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي اسفر عن قدر كبير من الضحايا والاضرار هذا المساء في بيروت. ان فرنسا تقف الى جانب لبنان دائما".

   واضاف ماكرون ان "مساعدات وإمكانات فرنسية سيتم ارسالها" الى لبنان.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية جان إيف لو دريان في بيان على تويتر "فرنسا تقف دائما إلى جانب لبنان والشعب اللبناني. وهي مستعدة لتقديم المساعدة وفقا للاحتياجات التي تعبر عنها السلطات اللبنانية".

وأعلن رئيس وزراء بريطانيا عن استعداد بلاده لتقديم كل ما بوسعنا من دعم لبيروت.

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر إن بلاده مستعدة لمساعدة لبنان بأي طريقة ضرورية، وذلك بعد انفجار هائل هز بيروت.

وقال ظريف "قلوبنا ودعاؤنا مع شعب لبنان العظيم الصامد. كما هو الحال دائما، تقف إيران على أتم الاستعداد لتقديم المساعدة بأيطريقة ضرورية. دمت قويا يا لبنان".

وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أن بلاده عرضت مساعدات إنسانية وطبية على لبنان بعد انفجار بيروت.

وأكدت الخارجية السعودية وقوف المملكة التام وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق، مشيرة إلى أن السعودية  تتابع ببالغ القلق تداعيات انفجار بيروت.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.