بلجيكا

بسبب تفشي كورونا: عزل 225 موظفاً في مسلخ في بلجيكا

مسلخ في بلجيكا
مسلخ في بلجيكا AFP - OLIVIER HOSLET

وُضع أكثر من 200 عامل في مسلخ في ستادن في شمال غرب بلجيكا في الحجر الصحي بعد إخضاعهم لفحوص الكشف عن فيروس كورونا المستجد إثر اكتشاف سلسلة من حالات كوفيد-19 بينهم، وفق ما علم الأربعاء 05 أغسس 2020، لدى الشركة.

إعلان

وصرح المتحدث باسم شركة ويستفلي مانويل غوديريس لفرانس برس أن الكشف عن الحالات جرى "في الأيام الاخيرة" بين 225 شخصاً يعملون في غرفة التقطيع في هذا المسلخ المتخصص في لحم الخنزير في منطقة فلاندر.

   وقال رئيس بلدية ستادن فرانشيسكو فاندرجود إنه أبلغ عن ست حالات إيجابية في البداية وقد بلغ العدد الآن 18.

   وأوضح مانويل غوديريس مدير المنتج لدى وستفلي "قررنا عدم المخاطرة وإجراء اختبار لجميع موظفي وحدة الإنتاج هذه وعزلهم. ... إنه إجراء وقائي".

   خضع الموظفون لاختبار الكشف عن الفيروس الأربعاء وستصدر النتائج الخميس. وقال المسؤول إن نشاط القطع سيستمر في مواقع أخرى في الشركة.

   وقال رئيس بلدية ستادن إن إثنتين من الحالات الست الأولى الإيجابية هما لعاملين جاءا من فرنسا، واثنتين لعاملين من ستادن فيما جاء اثنان من مكان آخر في فلاندر.

   وتقدم وستفلي نفسها كأحد أهم المنتجين الأوروبيين للحوم الخنزير الطازجة والمجهزة. وهي تعد سنويًا أكثر من 140 ألف طن من لحم الخنزير ولديها عملاء في 50 دولة حول العالم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم