تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

وزيرا خارجية مصر والأردن في بيروت لعرض دعم لبنان ومساعدته

آثار انفجار مرفأ بيروت على المنازل المجاورة
آثار انفجار مرفأ بيروت على المنازل المجاورة © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

زار وزيرا خارجية مصر سامح شكري، والأردن أيمن الصفدي لبنان يوم الثلاثاء 11 أغسطس 2020 لعرض الدعم والمساعدة بعد أسبوع من الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت وتسبب في مقتل 171 شخصا على الأقل وإصابة ما يزيد على ستة آلاف شخص بجراح وألحق أضرارا بالغة بمساحات كبيرة من المدينة.

إعلان

واجتمع كل منهما بشكل منفصل مع الرئيس اللبناني ميشال عون ومسؤولين آخرين.

وأكد شكري الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني في إعادة إعمار العاصمة.

وقال "نحن نرى أهمية تكثيف الجهود خلال هذه المرحلة في كافة المجالات. نوفر الجسر الجوي للمساعدات الإغاثية والإنسانية وأيضا الجسر البحري لموافاة الاحتياجات الخاصة بما تم إتلافه وإعادة الإعمار. وعندنا كل الاستعداد للوقوف بجانب الشعب اللبناني الشقيق، ولدينا الثقة الكاملة في قدرته على تجاوز هذه الأزمة من خلال إجراءات استثنائية في كافة المجالات خاصة الإطار السياسي بما يؤدي إلى مواجهة التحديات التي فرضتها هذه الأزمة وهذا التفجير".

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي "أبلغنا منظمات الأمم المتحدة العاملة في المملكة بأن الأردن سييسر كل إجراءاتها وسيسندها في كل برامجها لمساعدة لبنان الشقيق على تجاوز تداعيات هذا المصاب الكبير".

وأدى الانفجار، الذي وقع في مستودع بالميناء يوم الرابع من أغسطس آب والذي قالت السلطات إنه نجم عن اشتعال أكثر من ألفي طن من نترات الأمونيوم، إلى إصابة أكثر من ستة آلاف شخص وتدمير مساحات شاسعة من العاصمة اللبنانية ليفاقم حالة الانهيار السياسي والاقتصادي المحتدمة في لبنان منذ شهور.

ودمر الانفجار أحياء بكاملها متسببا في تشريد 250 ألف شخص، وألحق دمارا جسيما بالأعمال التجارية وأتلف إمدادات الحبوب الأساسية.

ومن المرجح أن تبلغ تكلفة إعادة إعمار بيروت مليارات الدولارات. ويتوقع اقتصاديون أن الانفجار قد يمحو  ما يصل إلى 25 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.