تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوروبا

غالبية الإسكتلنديين يؤيدون الاستقلال عن بريطانيا

رئيسة الوزراء الإسكتلندية وزعيمة الحزب القومي نيكولا ستيرجن
رئيسة الوزراء الإسكتلندية وزعيمة الحزب القومي نيكولا ستيرجن AFP - ANDY BUCHANAN
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة يوجوف يوم الأربعاء 12 أغسطس 2020 أن غالبية الإسكتلنديين يؤيدون الاستقلال عن المملكة المتحدة مع دعم للقوميين الذين عززت موقفهم رؤية أكثر إيجابية بخصوص كيفية استجابتهم لجائحة كوفيد-19 مقارنة بلندن.

إعلان

وأفاد الاستطلاع الذي أجرته يوجوف لصالح صحيفة تايمز أن 53 في المئة من الأسكتلنديين سيصوتون لصالح استقلال اسكتلندا لو أُجري استفتاء، بزيادة نقطتين مئويتين عن استطلاع أُجري في يناير كانون الثاني 2020 وأعلى مستوى تأييد للاستقلال سجلته مؤسسة يوجوف.

وهذا أحدث استطلاع للرأي يشير إلى زيادة التأييد لاستقلال اسكتلندا وقد يعزز الدعوات لإجراء استفتاء آخر بخصوص القضية بعد أن رفض الإسكتلنديون الاستقلال بنسبة 55 في المئة مقابل تأييد 45 في المئة في الاستفتاء الذي أُجري عام 2014.

ويصر الحزب القومي الإسكتلندي، الذي يتولى الإدارة المفوضة في اسكتلندا، على أنه يحق له إجراء استفتاء آخر. لكن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يقول إن استفتاء 2014 كان حاسما ويجب احترامه.

وأشار الاستطلاع إلى أن الحزب القومي الإسكتلندي في طريقه للفوز بأغلبية غير مسبوقة في البرلمان الإسكتلندي في انتخابات العام المقبل، مما سيؤدي إلى مواجهة محتملة بخصوص الدستور مع وستمنستر.

ويبدو أن كثيرا من الزيادة في الدعم مرتبط بتباين وجهات النظر بشأن القيادة في اسكتلندا والمملكة المتحدة بصفة عامة. فقد اتفق نحو 72 في المئة ممن شاركوا في الاستطلاع على أن أداء رئيسة الوزراء الإسكتلندية وزعيمة الحزب القومي نيكولا ستيرجن كان جيدا جدا أو جيدا إلى حد ما، بينما لم ير ذلك بالنسبة لأداء جونسون سوى 20 في المئة فقط.

وكشف استطلاع مؤسسة يوجوف أن 52 في المئة من الناخبين يرون أن اسكتلندا تسير في الاتجاه الصحيح، بزيادة 20 نقطة مئوية عندما تم توجيه ذات السؤال قبل عام.

وشارك في استطلاع مؤسسة يوجوف 1142 شخصا بالغا خلال الفترة بين 6 و 10 أغسطس آب.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.