تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البرازيل

البرازيل: شعبية بولسونارو تتصاعد رغم انتقادات الخبراء لإدارته أزمة كورونا

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

يعتبر قرابة نصف البرازيليين أن الرئيس جاير بولسونارو ليس مسؤولاً عن وفاة أكثر من مئة ألف شخص جراء وباء كوفيد-19، وفق استطلاع للرأي نشرت نتائجه السبت صحيفة "فولا دي ساو باولو".

إعلان

ويرى 47% من الأشخاص الذين شاركوا في استطلاع معهد "داتافولا" أن بولسونارو "ليس مسؤولاً" عن عدد الوفيات المرتفع في البلاد فيما يعتبر 41% منهم أنه "أحد المسؤولين (لكن ليس المسؤول الرئيسي)" بينما يعتبر 11% منهم أنه "المسؤول الرئيسي عن هذه الحصيلة".

وأظهرت النتائج الأولى للاستبيان الذي أُجري في 11 و12 آب/أغسطس بناءً على 2065 مكالمة هاتفية، الجمعة أن بولسونارو لا يزال يحظى بشعبية أكثر من أي وقت مضى منذ بداية ولايته الرئاسية عام 2019، رغم انتقادات الكثير من الخبراء لإدارته أزمة الوباء العالمي.

وارتفع معدّل تأييده بخمس نقاط منذ حزيران/يونيو، من 32% إلى 37%، وتراجع معدّل معارضته بعشر نقاط من 44% إلى 34%.

وازدادت شعبيته لدى ملايين البرازيليين الذين تلقوا مساعدة طارئة قدرها 600 ريال برازيلي شهرياً على الأقل (نحو 93 يورو) لتخفيف تداعيات الأزمة الاقتصادية.

وأودى الوباء بحياة ما لا يقلّ عن 106 آلاف و500 شخص في البرازيل حيث أُصيب بالمرض أكثر من 3,2 ملايين شخص.

ومنذ بدء الأزمة الصحية في آذار/مارس، خفف بولسونارو من خطورتها وتواجه مع حكام محليين كانوا يرغبون في فرض تدابير تباعد اجتماعي للحدّ من العدوى.

وكان الرئيس يعتبر أن هذه التدابير هي علاج "أسوأ من الداء" بسبب التداعيات الاقتصادية.

ويؤكد بولسونارو الذي قال إنه أُصيب بالمرض في تموز/يوليو، أنه تعافى منه عبر استخدامه الكلوروكين وهو علاج لم يتمّ التثبت من فعاليته علمياً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.