تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية تكافح أسوأ تفش لكورونا منذ شهور

في مدينة سوون بكوريا الجنوبية
في مدينة سوون بكوريا الجنوبية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

حذرت كوريا الجنوبية يوم الاثنين 17 أغسطس 2020 من فرض قيود أكثر صرامة لمكافحة فيروس كورونا المستجد مع ظهور بؤر جديدة للمرض بما في ذلك واحدة مرتبطة بكنيسة أصيب ما يربو على 300 من أتباعها لكن مئات آخرين عازفون عن الخضوع للفحص.

إعلان

والتفشي المرتبط بكنيسة سارانج جيل في سول هو الأكبر في البلاد في غضون قرابة ستة أشهر وأدى إلى تشديد قواعد التباعد الاجتماعي أمس الأحد.

وسجلت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها 197 حالة إصابة جديدة حتى منتصف ليل السبت وأغلبها في منطقة العاصمة سول.

وكان تعامل كوريا الجنوبية مع المرض واحدا من قصص النجاح في احتواء الفيروس على مستوى العالم لكنها تصارع زيادات في حالات العدوى. وبإضافة الإصابات الجديدة يرتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 15515 من بينها 305 وفيات.

ومثلما كان الحال مع بؤر سابقة للمرض، واجهت السلطات بعض العزوف عن التعاون وصعوبات في تتبع بعض أتباع الكنيسة.

وقال كيم جانج-ليب نائب وزير الصحة إن الكنيسة قدمت للسلطات قوائم غير دقيقة لأتباعها. وعلى الرغم من تأكيد إصابة 312 شخصا من بينهم بفيروس كورونا إلا أن أكثر من 700 آخرين ترغب السلطات في عزلهم مكانهم غير معروف.

وقال كيم خلال إفادة صحفية مقتضبة "نحن قلقون بشدة" نافيا شائعات أشارت إلى أن السلطات ستسجل كل فحوص كورونا لأتباع الكنيسة على أنها إيجابية بغض النظر عن نتيجة الفحص. وأضاف "هذا مستحيل. لن نزور نتائج الفحص".

ويقود الكنيسة ناشط محافظ هو القس جون كوانج-هون الذي ينظم مسيرات مناهضة للحكومة تطالب برحيل رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن الأمر الذي أثار القلق من انتشار الفيروس وسط المحتجين. ولم ترد الكنيسة على طلب تعقيب.

وقال كيم إنه إذا لم تستقر أعداد الإصابات الجديدة هذا الأسبوع فإن الحكومة ستشدد قواعد التباعد وستغلق منشآت تزيد فيها مخاطر العدوى وستحظر تجمع 50 شخصا أو أكثر في مكان مغلق وتجمع مئة شخص أو أكثر في الأماكن المفتوحة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.