تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

إصابة 6 من أفراد حرس الشرف الرئاسي على إثر سقوط صاروخ على المجمع الرئاسي في كابول

الرئيس الأفغاني أشرف غني أثناء الاحتفال بعيد الاستقلال يوم الثلاثاء 18 أغسطس 2020
الرئيس الأفغاني أشرف غني أثناء الاحتفال بعيد الاستقلال يوم الثلاثاء 18 أغسطس 2020 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

أصيب ستة من أفراد حرس الشرف التابع للرئيس الأفغاني أشرف غني بجروح يوم الثلاثاء 18 أغسطس 2020 عندما سقط صاروخ على المجمع الرئاسي، حسبما أعلن مسؤولان.

إعلان

وسقط الصاروخ إثر إطلاق وابل من الصواريخ على وسط كابول فيما كان مسؤولون يجتمعون في العاصمة لإحياء عيد استقلال أفغانستان الواحد بعد المئة.

وكان غني قد انتهى من إلقاء كلمته أمام قصر آرغ الشهير بمناسبة الذكرى، عندما سقط صاروخ في المجمع المترامي ما أدى إلى إصابة ستة من أفراد الحرس الرئاسي، بحسب ما ذكر مسؤولان.

وكان الرئيس قد انتهى من الفعاليات الاحتفالية ولم يصب بأذى من جراء الصاروخ.

 ولم تعلق وزارة الداخلية على الفور على الحادثة، لكن المتحدث طارق عريان قال في وقت سابق إن 14 صاروخا أطلقت من عربتين في العاصمة، أصابت معظمها منازل مدنيين.

وقال عريان "مع الأسف، أصيب عشرة مدنيين بجروح بينهم أربعة أطفال وامرأة" مضيفا أنه تم توقيف اثنين من المشتبه بهم.

يقع قصر آرغ في المنطقة البالغة التحصين في العاصمة والتي تضم أيضا العديد من السفارات، وسُمعت صافرات "الإنذار من حريق" من السفارة الأميركية.

 وكانت مراسم أداء غني القسم في 9 آذار/مارس قد قوطعت من جراء إطلاق صواريخ قرب القصر. ولم ترد تقارير آنذاك عن إصابات خطيرة.

في آب/اغسطس 2018 أطلقت عدة صواريخ في كابول أصاب أحدها القصر الرئاسي حيث كان غني يلقي خطابا. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن ذلك.

 ولم تتبن أي جهة الهجوم الصاروخي الثلاثاء والذي جاء فيما تستعد الحكومة الأفغانية وحركة طالبان لبدء محادثات سلام.

وقال أحد الأهالي ويدعى حبيب رحمان، والذي أصيب منزله بأحد تلك الصواريخ "نتوقع هجمات انتحارية وانفجار عبوات على الطرق، لا سقوط صواريخ على منازلنا".

ومن المتوقع أن تبدأ المفاوضات فور اتمام كابول إطلاق سراح نحو 400 سجين من طالبان عقب موافقة "المجلس الكبير" (اللويا جيرغا) الذي يضم آلاف الوجهاء والسياسيين وزعماء القبائل الأسبوع الماضي.

وحتى الآن أطلقت السلطات الأفغانية سراح 80 سجينا من طالبان، لكنها تصر على إطلاق سراح ال320 الباقين، بعد إفراج الحركة المتطرفة عن عدد من الجنود الأفغان الأسرى لديها.

ويقول المسؤولون إن التأخر في إطلاق سراح السجناء المتبقين من طالبان، يعود أيضا إلى معارضة من باريس وكانبيرا لأن عددا من هؤلاء السجناء متهمين بقتل مواطنين وجنود فرنسيين واستراليين.

وفي بيان بمناسبة عيد الاستقلال تعهدت طالبان مواصلة النضال "بكل ما أوتينا من قوة، لاستعادة سيادتنا وإقامة حكومة إسلامية في وطننا".

ولم تكن أفغانستان أبدا جزءا من الامبراطورية البريطانية لكنها استقلت رسميا عن النفوذ البريطاني في آب/أغسطس 1919.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.