تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

الحكم على الليبي شقيق منفذ تفجير مانشستر بالسجن مدى الحياة بلا سراح قبل 55 عاما

قوات الشرطة البريطانية خارج مانشستر ارينا
قوات الشرطة البريطانية خارج مانشستر ارينا © (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قضت محكمة بريطانية يوم الخميس 20 أغسطس 2020 بسجن شقيق منفذ تفجير مانشستر لمدى الحياة من دون الحق في إطلاق سراحه قبل 55 عاما لمساعدته في الهجوم الذي أودى بحياة 22 شخصا العام 2017 عقب انتهاء حفلة موسيقية.

إعلان

وفي آذار/مارس أدانت محكمة أولد بيلي الجنائية هاشم العبيدي (23 عاما) بقتل 22 شخصا بينهم طفل ويافعون، في الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية ووقع بعد انتهاء حفلة لنجمة البوب الأميركية أريانا غراندي.

وقال القاضي جيريمي بيكر إنه ما كان يمكن إنزال عقوبة السجن مدى الحياة بدون إفراج بهاشم العبيدي لأنه كان دون عمر 21 عاما وقت تنفيذ الهجوم.

 وقد رفض المتهم الذي أحضر إلى المحكمة من سجن بلمارش الذي يخضع لحراسة مشددة، المثول في القاعة التي صدر فيها الحكم وحيث كان أقارب الضحايا موجودين. ولم يكن ممثلا قانونيا بعدما صرف فريق المحامين الذين أوكلوا مهمة الدفاع عنه.

وفي 22 أيار/مايو 2017، فجر سلمان شقيق هاشم العبيدي قنبلة في مانشستر (شمال إنكلترا) عند مخرج قاعة للحفلات الموسيقية تتسع لما يصل إلى 21 ألف شخص. قتل 22 شخصا من بينهم مراهقون وطفل.

وفي وقت الهجوم، كان هاشم على بعد آلاف الكيلومترات من مانشستر، في موطنه ليبيا التي عاد إليها قبل شهر من الهجوم.

وألقي القبض عليه في 17 تموز/يوليو 2019 فور وصوله إلى لندن بعدما سلمته ليبيا لبريطانيا.

وقال القاضي "المتهم وشقيقه مذنبان بالقدر نفسه" في هذا الهجوم الذي أسفر عن "مقتل العشرات وإصابة آخرين".

 وتابع "الحقيقة هي أن هذه كانت جرائم فظيعة كبيرة في حجمها" أعدت "بنية القتل وكانت عواقبها مروِّعة".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.