تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

بايدن: على الأمريكيين إنهاء "الفترة المظلمة" وجعل ترامب رئيسا لولاية واحدة فقط

جو بايدن
جو بايدن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

دعا جو بايدن الأميركيين الخميس إلى التصويت بكثافة لإنهاء "فترة مظلمة" وجعل دونالد ترامب رئيسا لولاية واحدة فقط.

إعلان

وقبل نائب الرئيس السابق باراك أوباما، البالغ من العمر 77 عاما ترشيح الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، متوجا بذلك حياة سياسية بدأها قبل نحو خمسين عاما.

وفي خطاب دعا فيه إلى "أميركا سخية وقوية"، هاجم بايدن بعنف الرئيس الأميركي الحالي، بدون أن يذكر اسمه.

وقال بايدن "هنا والآن، أعدكم: إذا منحتموني ثقتكم وعهدتم لي بالرئاسة، فسأخرج أفضل، وليس أسوأ، ما لدينا. سأكون حليفا للنور وليس للظلام".

وأضاف المرشح الديموقراطي الذي يخوض المنافسة بعد محاولة أولى قام بها قبل 33 عاما "حان الوقت لنتحد".

وتمكن نائب الرئيس السابق الذي كان خطابه منتظرا جدا والمعروف بهفواته، من اجتياز الاختبار بلا مشاكل.

كسب القلوب

شدد السناتور السابق الذي نجح حتى الآن في لم شمل المعسكر الديموقراطي الذي بات يشكل جبهة أكثر اتحادا مما كان في 2016، على ضرورة تجنب الإفراط في معالجة تكنوقراطية للحملة.

وقال إن "الأمر لا يتعلق بكسب أصوات بل بكسب القلوب"، مشيرا إلى "العمال الذين يقومون بتشغيل البلاد".

وفي خطاب استغرق بالكاد 25 دقيقة، وعد بايدن بقطيعة مع الملياردير الجمهوري بشأن وباء كوفيد-19.

وقال إن "الرئيس يواصل القول إن الفيروس سيختفي وما زال يأمل في معجزة". وأضاف "سأعلمه بأمر: لن يكون هناك معجزة"، واعدا بوضع سياسة وطنية لمكافحة الوباء "من اليوم الأول" لولايته.

وأكد أن "اقتصادنا لن يستعيد أبدا حيويته إذا لم نتصد لهذا الفيروس".

متضامنون مع حلفائنا

أكد بايدن أنه في حال انتخابه رئيسا، ستقف الولايات المتحدة إلى جانب حلفائها وسينتهي "زمن تملق الطغاة". وقال "سأكون رئيسا متضمنا مع حلفائنا وأصدقائنا وسأقول بوضوح لخصومنا إن زمن تملق الطغاة قد ولى".

وأضاف أنه "في عهد بايدن لن تغض أميركا النظر إذا وضعت روسيا مكافآت على رؤوس جنود أميركيين ولن تتسامح مع تدخل أجنبي في انتخاباتها"، واعدا بالدفاع عن "حقوق الإنسان والكرامة".

وتحدث هذا السياسي المخضرم في كلمته التي تابعها عشرات ملايين الأميركيين، عن المآسي التي شهدها خلال حياته.

وفي تغريدة على تويتر، علق الرئيس دونالد ترامب الذي تابع الخطاب من مكتبه في البيت الأبيض "خلال 47 عاما لم يفعل جو شيئا مما يقوله. لن يتغير أبدا... فقط كلمات".

وقبل شهرين ونصف الشهر من الانتخابات، فقدَ أغلب الأميركيين الذين استطلعت آراؤهم، الثقة في دونالد ترامب بسبب إدارته للبلاد وخصوصا خلال أزمة الوباء.

وطوال الأسبوع اختار الديموقراطيون هذه الزاوية لمهاجمة الرئيس، بدون أن يكشفوا برنامجهم.

ووجه  باراك أوباما مساء الأربعاء اتهامات كانت الأقسى منذ أربع سنوات. وقال أوباما "كنت آمل من أجل مصلحة بلدنا، أن يبدي دونالد ترامب رغبة في أخذ دوره على محمل الجد وأن يشعر بثقل المنصب".

وأضاف أول رئيس أسود للولايات المتحدة وثالث رئيس ديموقراطي سابق دعم جو بايدن في المؤتمر بعد بيل كلينتون وجيمي كارتر "لكنه لم يفعل ذلك قط".

ودانت المرشحة لمنصب نائب الرئيس كامالا هاريس في خطابها في افتتاح المؤتمر الأربعاء "الفوضى الدائمة" و"عدم كفاءة" الملياردير الجمهوري و"قسوته". وقالت "نحن نستحق أفضل من ذلك بكثير".

وقد تصبح السناتورة عن كاليفورنيا التي تبلغ من العمر 55 عاما في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر أول امرأة تشغل منصب نائب الرئيس في الولايات المتحدة.

وهذا المنصب يجعلها في موقع بالغ الأهمية إذا لم يبق بايدن بسبب تقدمه في السن، كما يتوقع الديموقراطيون، لأكثر من ولاية رئاسية واحدة.

ترامب في بنسلفانيا

توجه ترامب (74 عاما) الذين يقوم بجولات في الولايات المتحدة، الخميس إلى بنسلفانيا على بعد خطوتين عن مدينة سكرانتون مسقط رأس بايدن.

وقال إن "بقاء بلادنا على المحك وهؤلاء الناس مجانين"، ورسم صورة قاتمة للبلاد إذا فاز خصومه.

وأضاف "إذا كنت تريد تصوير الحياة برئاسة بايدن، تخيلوا الدمار الذي ينبعث منه الدخان في مينيابوليس والفوضى العنيفة في بورتلاند والأرصفة الملطخة بدماء شيكاغو في كل مدينة في أميركا".

وسيعقد الجمهوريون مؤتمرهم الافتراضي الأسبوع المقبل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.